آثار عاصفة الحزم على اقتصاد السعودية

0
106

لا شك أن اقتصاد السعودية يعاني من جراء تحمل العبء الأكبر من تكاليف الحرب على اليمن إثر انخفاض أسعار النفط و زيادة في نفقات التسلح جراء استمرار العدوان، لكن الخطر لم يقف عند حدود الإنفاق وارتفاعه بل سيؤثر على مجال الاستثمار في منطقة دول الشرق الأوسط، فلهذا أصبح حديث اليوم عن مستقبل اقتصاد السعودية. فما هي إذن التبعات المحتملة لهذه الحرب على الدول التي تعتمد على مصادر الطاقة في اقتصاداتها بشكل عام و على اقتصاد السعودية بشكل خاص؟

اقتصاد السعودية

عاصفة الحزم بدأت في نهاية شهر مارس 2015 بقيادة السعودية منذ صدور قرار خادم الحرمين الشريفين “الملك سلمان بن عبد العزيز” و التي كلفت اقتصاد السعودية كثيرا، خاصة أن الحرب لم تعد قاصرة على تكلفة الضربات الجوية بعدما لجأ الحوثيون إلى استهداف الدوريات الحدودية، و محاولة نقل الحرب لداخل الأراضي السعودية عبر استهداف بعض الجسور و المناطق السكانية المتواجدة على الحدود مما جعل الجميع يترقب حالة الاقتصاد السعودي و مدى تأثره بالوضع الراهن منذ بداية الحرب خصوصا مع تزامنه مع تراجع أسعار النفط لكون اقتصاد السعودية يعتمد كثيرا على صادرات النفط.

البعد الزمني الغير الواضح لهذه الحرب جعل تكلفتها مجهولة بحيث لا يمكن التنبؤ بما سيقع على المدى القصير، بسبب الأبعاد الإقليمية لها. إلا أن دلالات الحرب في تعميق العجز بموازنة المملكة و وضعها المالي ستكون واضحة رغم أن تنبؤات صندوق النقد غير دقيقة فيما يتعلق بتقديرات العجز عند نسبة 20% من الناتج المحلي، كما يدخل ضمن نفقات الحرب أيضا تقديم المساعدات للدول المشاركة فيها.

نشر الصندوق الأولي مؤخرا تقريرا لعدم تأثر اقتصاد السعودية في الأجل القصير رغم تراجع الإرادات النفطية التي لم تؤثر على معدلات الإنتاج و استمرار تدفق الإيرادات المادية و ارتفاع المدخرات الحكومية بالجهاز المصرفي، وهذا ما طمأن الشركات العالمية و الأجنبية التي تعرف تزايد مستمر للاستثمارات بالمملكة ، حيث أن هذه الشركات تصف العملية العسكرية الرادعة للأيدي العابثة في اليمن و حماية الشرعية اليمنية هي خطوة إيجابية نحو مستقبل آمن و أفضل و لهذا فقد فكرت العديد من الشركات الأجنبية في تزايد استثماراتها بالمملكة في الفترة المقبلة، ولا شك أن إهمال بُعد مهم مثل تكلفة هذه الحرب على اقتصاد السعودية تعد سقطة في تقرير الصندوق .

اقتصاد السعودية

تدفع السعودية ثمن خيارها اليوم على الصعيد الاقتصادي بعد أن دفعت الثمن على الأصعدة الأخرى، بل حتى باقي دول الخليج الأخرى التي عانت من الآثار السلبية لهذه الحرب مما سيخلق مشاكل عديدة البيت الخليجي الواحد خصوصا مع معانات اقتصاد الخليج من جراء آثار انخفاض أسعار النفط، رغم إصدار ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان قرارا يهدف إلى تنفيذ إصلاحات في الاقتصاد السعودي لإعادة تشكيله في ظل هذه الحرب و كذلك انخفاض أسعار النفط.

تابع أيضا:
سلبيات تراجع أسعار النفط و الغاز على اقتصاد قطر
نمو اقتصاد قطر بالرغم من انخفاض أسعار النفط
مستوى التعاون و الشراكة بين السعودية و تونس

لا تعليقات