أمريكا تحاول منع أوروبا منح الصين وضع اقتصاد السوق

0
34

أكدت الصين الشعبية على أنها دائمة الوفاء لجميع تعهداتها لمنظمة التجارة الخارجية كرد على التعليقات الأمريكية التي تحاول منع الاتحاد الأوروبي من منح الصين وضع اقتصاد السوق و ذلك حسب ما أعلنته وكالة أنباء الصين الجديدة شينخوا.
و يأمل المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية لو كانغ أن تكون هذه التعليقات الأمريكية مجرد إشاعة لا غير إذ أن حماية النظام التجاري العالمي مسؤولية مشتركة لكل الدول الأعضاء بمنظمة التجارة العالمية و ذلك حسب تصريحاته التي رد فيها على سؤال يتعلق بتقرير صحيفة فاينانشال تايمز التي قالت أن واشنطن قد حذرت الاتحاد الأوروبي من تبعات منح الصين وضع اقتصاد السوق حيث سيؤدي ذلك لإعاقة الجهود الرامية إلى منع الشركات الصينية من إغراق الأسواق الأمريكية و الأوروبية بسلع رخيصة و ذلك على نحو غير عادل.

وضع اقتصاد السوق للصين

و تظهر هذه التعليقات الرافضة لخلق اقتصاد السوق بين الصين و أوروبا التطفل الأمريكي المعتاد في الشؤون الداخلية للدول الأخرى وهو يعكس عقلية الهيمنة التي تعمل ضد السعي نحو تحقيق نتائج قائمة على مصلحة الصين والاتحاد الأوروبي وبشكل خاص خلال السنوات القليلة الماضية، فحاليا لا يعتبر الاتحاد الأوروبي الاقتصاد الصيني كاقتصاد سوق كامل وهو أمر يشجع الدول دائما على جمع المعلومات من دولة بديلة باقتصاد سوق معترف به في التعامل مع الخلافات التي تسبب اتهامات إغراق ضد الصين.
و تسمح تلك الممارسات ضد الصين في أن تفرض الحكومات الأجنبية رسوما مرتفعة وغير معقولة لمكافحة الإغراق على الشركات الصينية إلا أن تلك الممارسة ستنتهي بحلول ديسمبر 2016 وذلك وفقا لبروتوكول انضمام الصين لمنظمة التجارة العالمية الموقع في 2001.

الصين تريد وضع اقتصاد السوق

و شرعت الصين منذ الحصول على عضويتها في منظمة التجارة العالمية في إصلاح نظامها الاقتصادي ليكون قائما على اقتصاد السوق وكافحت لاعتراف العالم بطبيعة نظامها الاقتصادي الأمر الذي حققته بعد أن قامت 80 دولة حول العالم بالاعتراف بوضع الصين كدولة تتبني اقتصاد السوق، كما أن اليوان الصيني ضمن سلة العملات التي لها حقوق السحب الخاصة في صندوق النقد الدولي باعتباره عملة احتياط دولية في إظهار للإقرار العالمي بإصلاح اقتصاد السوق الصيني.
و قال خبير شهير في الشؤون الاقتصادية الصينية أن الصين تسعى لإصلاح النظام الدولي الحالي الذي تحدد معالمه الولايات المتحدة وليس الثورة عليه كون الاقتصاد الصيني يمثل محركا قويا للاقتصاد العالمي.

و لمطالعة المزيد إليك المقالات التالية:

بنك البنية التحتية الآسيوي يفتتح مطلع 2016

إصلاحات صندوق النقد الدولي يقرها مجلس الشيوخ الأمريكي

الاتفاقية الثنائية بين الإمارات و الصين

لا تعليقات