استثمارات قطر في بريطانيا تتفوق في سنة 2015

0
91

حققت استثمارات قطر في بريطانيا نجاحا كبيرا خلال السنة التي نودعها 2015 ليطلق عليه عام التفوق لهذه الاستثمارات حيث تستحوذ الشركات القطرية على أغلب الاستثمارات الأجنبية و الضخمة في بريطانيا كان أهمها مع بداية 2015 حين استحوذت شركة جهاز قطر للاستثمار على أضخم مؤسسة عقارية و هي سونج بيرد لتمتلك بذلك حي المال كناري وورف في شرق بريطانيا.
وتمتلك قطر صندوقا سياديا ضخما يتجاوز رأسماله 100 مليار دولار تستغله في الاستثمارات الخارجية وتعتبر بريطانيا الوجهة المفضلة للمستثمرين القطريين إذ لم تصرف قطر أنظارها بعد عن السوق البريطانية رغم ضخها هناك لاستثمارات فاقت قيمتها الإجمالية 40 مليار دولار، كما أنه توجد 450 شركة بريطانية تعمل في السوق القطرية أبرزها عملاق صناعة النفط شل التي فاقت استثماراتها في قطر 21 مليار دولار وذلك بحسب بيانات للحكومة البريطانية.
و في منتصف سنة 2015 أعطيت الانطلاقة لبناء أعلى برج أسطواني في حي كناري وورف و الذي تعود ملكيته لجهاز قطر للاستثمار إلى جانب مؤسسة بروكفيلد بروبرتى بارتنرز الكندية.
و بعد توقف أشغال بناء تكنات تشيلسي كأضخم مشروع عقاري في وسط لندن دام أكثر من 8 سنوات منذ أن اشترته شركة الديار العقارية سنة 2007، تم الكشف عن استئناف العمل في هذا المشروع منتصف عام 2015 كخطوة ممتازة للخروج من تجمد المشروع لسنوات عدة، و تعود بعض أسباب توقف الأشغال في هذا المشروع للجوانب الهندسية و المعمارية وكذلك للنواحي القانونية .

استثمارات قطر الأضخم في بريطانيا

كما ضمت استثمارات قطر في بريطانيا اثنين من أبرز الأبنية العقارية في لندن حيث اشترت شركة الدولية لإدارة الأصول الاستثمارية القطرية -و التي تتخذ من لندن مقرا لها – مبنى 100 نيو بريدج ستريت في صفقة تجاوزت 150 مليون جنيه استرليني أي ما يعادل 205 ملايين يورو بالإضافة إلى امتلاك هيئة قطر للاستثمار 40% من أسهم أقدم ناطحة سحاب 99 بيشوبس جيت الواقعة بحي المال كناري وورف و يبلغ طولها 104 أمتار مكونة من 27 طابقا كي يضاف ذلك إلى رصيدها من أصول أفضل العقارات أهمية في أوروبا و العالم.
أقدم ناطحة سحاب:
استحوذت هيئة قطر للاستثمار على 40% من حجم أسهم أقدم ناطحة سحاب 99 بيشوبس جيت في حي المال كناري وورف بلندن و كانت مؤسسة بروكفيلد اوفيس بروبرتي الكندية للعاقارات قد وافقت على بيع أسهم إلى كل من شركة جهاز قطر للاستثمار و مجموهة تشاينا لايف للتأمين الصينية بحجم 40% مع احتفاظها ب 20% فقط من حجم أسهم أقدم ناطحة سحاب دون الإشارة إلى قيمة الأسهم التي بيعت إلى كل من قطر للاستثمار و مجموعة تشاينا لايف إذ تقدر قيمة ناطحة السحاب 99 بيشوبس جيت الآن 340 مليون جنيه استرليني، وأشارت المصادر البريطانية إلى أن مؤسسة بروكفيلد اوفيس بروبرتي العقارية أنشأت تكتلا استثماريا جديدا من خلال الشراكة مع كل من جهاز قطر للاستثمار ومجموعة تشاينا لايف للتأمين الصينية لإعادة استثمار أقدم برج يمثل أول ناطحة سحاب في منطقة حي المال كناري وورف حيث يعتبر برج 99 بيشوبس جيت أقدم مبنى إداري في حي المال، حيث يعود تاريخ بنائه إلى عام 1976 أي أكثر من 39 عاماً.

مشروع كناري وورف من بين استثمارات قطر في بريطانيا

مركز شل:
ومن بين أبرز النجاحات التي حققتها استثمارات قطر في بريطانيا سنة 2015 حينما اشترت مؤسسة ماكنتار العقارية البريطانية مبنيين من مشروع مركز شل العملاق و الذي تمتلكه شركة الديار العقارية بشرق لندن في صفقة ناهزت 550 مليون جنيه استرليني ويعتبر مشروع مركز شل العملاق مشروع شراكة بين مؤسسة الديار العقارية القطرية ومؤسسة كنارى وورف العقارية البريطانية حيث وقعت في يونيو سنة 2011 اتفاقية الشراكة بين المؤسستين ومؤسسة رويال دوتش الهولندية لإعادة تطوير المركز.
أعلى برج أسطواني :
اعتبر عدد من المستثمرين البريطانيين صفقة استحواذ هيئة قطر للاستثمار على مؤسسة سونج بيرد العقارية البريطانية التي تمتلك حي المال كناري وورف أنه كنز ثمين ستتضاعف قيمته مع مرور السنوات و قد حصلت الشركة القطرية على الموافقة لبناء وود وورف كأعلى برج أسطواني في حي المال كناري وورف بعدما وافق جميع أعضاء المجلس البلدي لمنطقة تاور هاملت التي يقع فيها البرج على التصميمات الهندسية للبرج و سيتم الانتهاء من بناء هذا البرج مع حلول سنة 2020.

استثمارات قطر في بريطانيا تشمل مركز شل

و بفضل هذه الاستثمارات تبوأت هيئة قطر للاستثمار مراتب متقدمة في أحدث إحصائية صدرت عن شركة رييل كابيتال انالسيس العالمية للبيانات الإحصائية إذ احتلت الشركة القطرية الرتبة الثالثة عالميا كأكثر المستثمرين نشاطا حيث قدر إنفاقها على سوق العقارات بـ 8 مليارات جنيه استرلينى حيث تمتلك 135 عقارا تشتمل على 7 أنواع من العقارات منها أبنية سكنية وفنادق وأبنية تجارية ومكاتب وشقق ومحال. لينضاف ذلك إلى الإنجازات و النجاحات التي حققتها استثمارات قطر في بريطانيا سنة 2015.

لا تعليقات