تخفيض بنك المغرب توقعات نسبة النمو للعام المقبل

0
37

قام بنك المغرب مساء أمس بتخفيض توقعات نسبة النمو بشأن الاقتصاد المحلي للسنة المقبلة لتصل إلى 2.1 بالمائة عوض 3 بالمائة، و ذلك بسبب تأخر هطول الأمطار علما أن المغرب شهد العام الماضي تساقطات مطرية جد مهمة حيث حصد محصولا قياسيا وصل إلى 11 مليون طن، و قد أدرج المغرب توقعاته هاته ضمن قانون المالية لسنة 2016.
و خلال انعقاد بنك المغرب لندوة صحفية جاء تصريح السيد عبد اللطيف الجواهري ممثل البنك المركزي المغربي بأن الموسم الفلاحي يشهد انخفاضا و ذلك بسبب تأخر تساقط الأمطار، و سيؤدي ذلك إلى انخفاض مؤشر القيمة المضافة للقطاع الفلاحي من 14.6 خلال العام الحالي إلى 4.3 بالمائة في السنة المقبلة، أما فيما يخص الأنشطة الفلاحية فمن المتوقع أن تحقق نسبة نمو تصل إلى 2.7 بالمائة.

بنك المغرب

و تسود في المغرب حاليا مخاوف بشأن تسجيل تباطئ قوي في أداء القطاع الزراعي بسبب تأخر هطول الأمطار، و ذلك ما تضمنه تصريح المسؤول الأول عن السياسة النقدية بالمغرب: أن العام الحالي سيشهد ارتفاع في مؤشر نمو يصل إلى 4.5 بالمائة، و كشف عن سبب ذلك في النمو الذي تشهده الأنشطة الفلاحية ناهيك عن ارتفاع القيمة المضافة لهذه الأنشطة.

بنك المغرب و النشاط الفلاحي

و أكد عبد اللطيف الجواهري خلال تصريحه فيما يخص الحصيلة الاقتصادية للمغرب من العام الحالي، أن بنك المغرب أخذ احتياطاته بشأن العملة الصعبة، و بلغ هذا الاحتياط حوالي 220.8 مليار درهم إلى نهاية العام الماضي، و هو المبلغ الذي من المتوقع أن يدوم لمدة 6.26 شهرا.
و يرجع سبب هذا المنحى التصاعدي لاحتياطي المغرب من العملة الصعبة إلى مجموعة من العوامل، و المتمثلة في عجز الميزان التجاري بأكثر من 19.7 بالمائة بالمقارنة مع السنة الماضية، بالإضافة إلى ارتفاع الاستثمارات الأجنبية حيث بلغت 6.8 بالمائة مقارنة مع العام الماضي لتصل إلى 34 مليار درهم.
و أفاد مسؤول البنك المركزي المغربي أن بلاده استقطبت ااستثمارات أجنبية بقيمة 3.45 مليارات دولار حتى نهاية نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، بزيادة بلغت نسبة 6.8 في المائة على أساس سنوي.

إقرا المزيد:

تثبيت بنك المغرب سعر الفائدة في نسبة 2.50 في المائة

البنك الدولي و تحقيق النمو الأخضر للبيئة

المغرب يستكمل تحقيق أهداف الألفية للتنمية

لا تعليقات