تونس تعرف دعما لإصلاحاته الاجتماعية والاقتصادية

0
34

أفادت المفوضية الأوروبية ببروكسل، يوم الإثنين، أنها وافقت على إسناد تونس مبلغا ماليا قدره 70 مليون يورو لدعم الإصلاحات الاجتماعية و الاقتصادية و السياسية بتونس عن طريق تحسين الوضع الاجتماعي و دعم الاقتصاد الوطني خاصة القطاع السياحي الذي يعاني بسبب الأوضاع الحالية، و جاء هذا الدعم كذلك لتمويل الألية الأوروبية للجوار والشراكة الجديدة.

تونس

و حسب ما ذكرته المفوضية الأوروبية على موقعها على الأنترنيت، إن التمويلات تأتي في إطار عملية دعم الاتحاد الأوروبي لتونس للنهوض بالوضع الاقتصادي و الاجتماعي سواء على المدى القصير أو المدى المتوسط، و ذلك عن طريق تحسين كفاءة و جودة المصاريف العمومية في إطارة الموازنة الحالية، و أيضا الحفاض على استقرار القدرات المالية للحكومة حتى تتمكن من تحقيق أهدافها المتمثلة في متابعة توازنات الاقتصاد الكلي و إحداث مواطن الشغل لفائدة الشباب وفي المناطق المحرومة.
جاء دعم الاتحاد الأوربي وفقا للموازنة الحالية و التي تساعد بشكل أساسي في إرساء قانون أساسي جديد و إدراج إجراءات تهدف إلى متابعة إصلاحات المالية العمومية، بالإضافة إلى كل هذا فالاتحاد الأوروبي سيساهم في دعم أهم الهياكل التي تتصرف في أموال الدولة و السهر على دعم الوزارة المالية و مواكبة جهودها و ذلك عن طريق اشتراك المعارف و الخبرات و مساندات من قبل خبراء أوروبيين.

تونس و القطاع السياحي

و عدت المفوضية الأوروبية أنها ستتخذ إجراءات مستعجلة و ضرورية بتعزيز دعمها للاقتصاد التونسي، وخصوصا في القطاع السياحي، وزيادة مساعدتها للأمن، وذلك بعد الاعتداءات الدموية في باردو وسوسه، و أعرب رئيس المفوضية الأوروبي، جان كلود يونكر، في وقت سابق عند تلقيه رئيس الحكومة التونسية، عن أمله في أن يواصل السياح السفر إلى تونس وتفادي تدني الوضع السياحي بتونس. و قال : « إذا أراد هؤلاء المجانين الإرهابيين الحاق الأذى بالقطاع السياحي فلأنهم لا يحبون تونس ».
من جانب آخر فالاتحاد الأوربي و تونس اتفقتا على تعزيز تعاونهما في مجال مكافحة الإرهاب، حيث ذكر مصدر عن الاتحاد الأوربي في ما سبق أنها تعهد بدفع حتى 23 مليون يورو من أجل دعم الإصلاح في مجال الأمن بتونس، و عن إمكانية كذلك حماية الحدود و التصدي للتطرف و المقاتلين الأجانب.
منح الاتحاد الأوروبي مساعدة خلال عام 2015 تقدر قيمتها ب 186.8 مليون أورو دعما لتونس منها 71.8 مليون أورو من أجل دعم جهود تونس و تقدمها في درب الإصلاح.

لا تعليقات