دور الذكاء الاقتصادي في تحسين القدرة التنافسية ما بين مقاولات المغرب

0
41

الذكاء الاقتصادي في جميع اقتصاديات العالم هو مفتاح تحقيق ارتفاع النمو، وهو علم يرتبط أساسا بعمل المقاولات المصدرة ينتج المعرفة ويقدم الإرشاد و المساعدة في مجال الاستراتيجيات الاقتصادية و صياغة السياسة العامة في مجال المقاولات من أجل نقل التنمية إلى مستوى أعلى بهدف المساهمة بقدر كبير في تسريع وتيرة النمو، و ذلك من خلال وضع رؤية استراتيجية للسياسات العمومية و الخاصة لتشجيع ممارسات اليقظة الاستراتيجية خاصة و أن هذا التخصص حديث النشأة بالمغرب.

الذكاء الاقتصادي

معظم الشركات الكبرى في المغرب لا نجد عندها موظفا مكلفا ب “الذكاء الاقتصادي”، لكن لو أخدنا على سبيل المثال دولا نامية كالصين، كوريا الجنوبية، البرازيل، تركيا و إيران، فإننا نجدها تحقق نسبة مهمة في ظرف قياسي و ذلك عن طريق تطوير الذكاء الاقتصادي فلا يسعنا إذن سوى القول أن على الشركات أو المؤسسات فرعيها الخاص أو العام مدعوة إلى ضرورة اعتماد الذكاء الاقتصادي في استراتيجيتها الخاصة، أكد ألان جويي رئيس المنتدى الدولي للتكنولوجيات والأمن في مداخلة خلال ندوة نظمتها الغرفة الفرنسية للتجارة والصناعة للمغرب، بمدينة الدار البيضاء، حول موضوع “كيفية تحسين القدرة التنافسية للمقاولات .. الذكاء الاقتصادي”، التكنولوجية الحديثة تمثل أهم مصادر لتحديث نقطة ضعف و قوة المقاولات المنافسة و كذا معرفة جميع المعلومات حول المستهلك من حيث ميوله، أولوياته و رغباته و من أجل البقاء في قمة المنافسة، كما أكد الخبير خلال ندوته ضرورة أخذ المعلومات من مصدر موثوق به لأن 20 في المائة من المعلومات التي يتم ترويجها عبر العالم تكون مجرد إشاعات.

مقاولات المغرب

و أضاف ألان جوي أن كل مقاولة عليها الاعتماد على التصدير لبقاءها في المنافسة و ضمان استمرارياتها و عدم زوالها معللا ذلك بكون الشركات في بعض المناطق الأوربية التي تقلص مساحة نفوذها مهددة، إذن لمن يريد تجربة مغامرة التصدير يجب عليه أن يبني تنبؤاته من خلال رصد أخبار الأسواق و جمع معلومات كافية تؤهله لتحقيق أهداف المقاولة، و على العموم لا تزال أمام المغرب مرحلة ينبغي عليه أن يتخطاها لكي يدخل من باب الاقتصاديات الناشئة رغم التقدم الذي أحرزته المغرب في تطوير الذكاء الاقتصادي.

تعمل الجمعية المغربية للذكاء الاقتصادي دورا مهما لتطويره و التعريف به بحيث يبرمج على أرض الواقع حتى يصير فعالا في المغرب و أيضا لما لا في عدة دول أخرى مثل: اليابان، تركيا، كوريا الجنوبية و الولايات المتحدة التي اتخذت منذ يومين الذكاء الاقتصادي وعاء هيكليا لتحقيق تنميتها الاقتصادية، بحيث يمكن لهذه الدول أن تستخدم الذكاء الاقتصادي كمفتاح لتحقيق نمو ثنائي الأرقام أي ما تعادل نسبته أو تفوق 10%، وهو نمو يرتبط ارتباطاً أساسياً بعمل المقاولات المصدِّرة.

لا تعليقات