زيادة المخزونات الأمريكية تسقط أسعار النفط بنحو 3%

0
18

تعرضت أسعار النفط العالمية لموجة انخفاض جديدة لتنزلق إلى أدنى مستوياتها منذ 11 سنة في تعاملات يوم الأربعاء بفعل الأخبار المفاجئة التي تلقتها الأسواق العالمية عن زيادة المخزونات الأمريكية و مواصلة المملكة العربية السعودية ضخ المزيد من الإمدادات البترولية إلى أسواق تشهد فائضا كبيرا في المعروض.
و سجلت المخزونات الأمريكية ارتفاعا كبيرا في ظرف أسبوع وصلت إلى نحو 2.6 مليون برميل وفق ما أعلنت عنه إدارة معلومات الطاقة الأمريكية عكس توقعات المحللين الذين استطلعت رويترز آرائهم حيث كانوا يتوقعون تراجع مخزونات أمريكا بحوالي 2.5 مليون برميل.

زيادة المخزونات الأمريكية

و تعتبر هذه الزيادة في مخزونات الخام التجارية في الولايات المتحدة الأمريكية بيانات نزولية أخرى تنضم إلى قائمة الانتكاسات التي شهدها اقتصاد العالم سنة 2015 و من المرجح أن تستمر إلى غاية العام المقبل و ذلك حسب ما عبر عنه المحلل في كابروك ريسك مانجمنت في فريدريك بولاية ماريلاند السيد كريس جارفيس ، فيما أكد المتعامل في عقود النفط الخام في تايتشي كابيتال ادفايزرز طارق زاهر أنه لم يشهد طيلة مدة عمله في هذا المجال أي زيادة في المخزونات خلال الأسبوع الأخير من شهر دجنبر .
عرفت مخزونات أمريكا من النفط الخام ارتفاعات قياسية في مركز تسليم العقود الآجلة لخام القياس الأمريكي في كاشينج بولاية أوكلاهوما، كما زادت مخزونات البنزين و زيت التدفئة عما كان مرتقب. و أدت زيادة المخزونات الأمريكية إلى هبوط أسعار النفط العالمية من جديد بعدما كانت قد أغلقت على ارتفاع خلال الجلسة السابقة، لتسجل عقود برنت بنحو 1.33 دولار ما يعادل 3.52% لتبلغ عند التسوية 36.46 دولار للبرميل بفارق أقل من دولار واحد عن أدنى مستوى منذ 2014 و الذي كانت قد انخفضت إليه الأسبوع المنصرم.
كما سجلت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط انخفاضا بحوالي 1.27 دولار بمعدل 3.35% لتغلق عند 36.60 دولار للبرميل، و كانت أسعار النفط العالمية منذ 2014 قد عرفت انخفاضا بمقدار الثلثين بفعل الزيادة المفاجئة و الغير متوقعة للخام التجاري في الولايات الأمريكية ما يؤدي إلى الرفع من مستوى الإمدادات النفطية الأمريكية إلى جانب إمدادات منظمة الدول المصدرة للنفط أوبك بالإضافة إلى روسيا ما يغرق الأسواق العالمية و التي تشهد أصلا تخمة في المعروض.

 زيادة المخزونات الأمريكية

و بسبب هذا الفائض الكبير في العرض و ضعف نمو الطلب على النفط بالأخص في القارة الآسيوية تعرضت أسعار النفط لأضرار كبيرة فقد شهد استهلاك الطاقة في الصين ثاني أكبر اقتصاد في العالم نموا بأبطأ وتيرة متوقعة منذ 1998 حسب ما أعلنته وكالة أنباء الصين الجديدة.
و رغم هذه الفترة العصيبة التي تمر بها أسعار النفط العالمية من جراء الانخفاضات الشديدة التي تعرضت لها فإن المملكة العربية السعودية ما زالت مصرة على عدم فرض أي قيود على إنتاجها من النفط الخام لكونها تتمتع بطاقة إنتاجية تتيح لها تلبية أي طلب إضافي وذلك وفق ما أكد عليه علي النعيمي وزير النفط السعودي.

و لمطالعة المزيد اليك المقالات التالية:

أهم أحداث سنة 2015 على مستوى العالم

تقرير البنك الدولي عن قيمة أموال المهاجرين المحولة في 2015

بنك البنية التحتية الآسيوي يفتتح مطلع 2016

لا تعليقات