سعر الفائدة الأمريكية يرتفع بربع نقطة بقرار من البنك المركزي

0
75

بعدما أبقى مجلس الاحتياط الاتحادي سعر الفائدة منخفضا لأزيد من عشر سنوات قرر أمس الأربعاء بعد اجتماع دام يومين رفعه بما يقارب ربع نقطة مئوية ليصل ما بين 0.25% و 0.50% وقد كان لا يتجاوز الصفر .
وكما ذكرت شبكة فوكس نيوز الإخبارية الأمريكية فإن رفع سعر الفائدة جاء بعدما أحس البنك المركزي بتعافي الاقتصاد الأمريكي من الأزمة المالية التي عصفت بالعالم سنة 2008 بالإضافة إلى الثقة في أن معدل التضخم سائر نحو الارتفاع كما كان مرجوا ليبلغ 2%.

رئيسة البنك المركزي الأمريكي وبهذا القرار تكون الولايات المتحدة قد تقدمت خطوة إلى الأمام من أجل استرجاع مكانتها الاقتصادية في العالم وتحفيز النمو الاقتصادي بعد حالة من الركود التي كان يتخبط فيها كما أكد بعض المراقبين أن رفع سعر الفائدة سيضع لا محالة حدا للتدخل في السياسة النقدية والذي بدأ بعد الأزمة المالية العالمية.
وتتم عملية رفع سعر الفائدة بصورة تدريجية من طرف البنك المركزي عن طريق بيعه للسندات الحكومية التي يمتلكها ما ينتج عن ذلك خفض لاحتياطات البنوك الأمريكية ومن تم ارتفاع أسعار الفائدة.
وإذا كان الاقتصاد الأمريكي سينتعش بفضل رفع سعر الفائدة عبر ارتفاع الدولار وذلك بازدياد الطلب عليه من طرف المستثمرين الأجانب وبذلك تزداد عمليات تدفق رؤوس الأموال إلى الولايات الأمريكية فإن المتضرر الأول من هذا الإجراء هو اقتصادات الدول النامية والتي ترتبط بشكل كبير بالاقتصاد الأمريكي وكذلك حرية انتقال رؤوس الأموال من دولة إلى أخرى ما يجعل عملات هذه الدول تنخفض قيمتها بشكل كبير أمام الدولار الأمريكي .

رفع سعر الفائدة الأمريكية ودعت رئيسة البنك المركزي إلى عدم المبالغة في تقييم تأثيرات رفع سعر الفائدة الأمريكية إذ أنها مجرد ربع نقطة مئوية ولن تأثر على الدول النامية لتمتع اقتصادها بالمتانة مما كانت عليه في الماضي ما يمكنها من مواجهة انعكاسات هذه الزيادة.ويبقى السؤال في النهاية ما هو أثر رفع سعر الفائدة من قبل البنك المركزي الأمريكي على اقتصاد دول الخليج المتأثر أصلا بانخفاض أسعار النفط العالمية.

و لمطالعة المزيد اليك المقالات التالية:

الأزمة الاقتصادية الحالية تساهم في تراجع الإقبال على القروض

ارتفاع معدلات الفائدة من طرف البنوك المركزية الخليجية

دليلك للبدأ في التسويق بالعمولة

لا تعليقات