شركة سامير و أزمتها المالية

0
27

تتخبط شركة سامير المغربية في أزمة مالية، حيث تدهورت وضعيتها المالية منذ سنة 2008 من خلال انخفاض متواصل لرقم معاملاتها، و تناقص رأسمالها الذاتي و تفاقم ديونها، ناهيك عن تدهور أسهمها في بورصة الدار البيضاء، و يعزى هذا التراجع إلى انخفاض في مصفاة النفط بنسبة 58.8 بالمائة.
و أشارت تصريحات المندوبية السامية للتخطيط حول الأنشطة الصناعية، أن مؤشر إنتاج الصناعة التحويلية، عرف تراجعا لنسبة 1.5 بالمائة خلال الفصل الثالث من العام الحالي، بسبب التأثير السلبي لأزمة “سامير”، و رغم الأزمة التي يعاني منها اقتصاد المغرب جراء ما تعانيه شركة سامير إلا أن المغرب الأول إفريقيا في مؤشر التجارة الحدودية.
الملياردير العمودي شركة سامير

وقالت إحدى المصادر أن الملياردير العمودي يتعامل مع الوضعية المالية ل”سامير” بنوع من اللامبالاة رغم أن الشركة تعتبر رائدة في المغرب، و سينتج عن ذلك تراجع الفرع الصناعي لتكرير النفط و استمرار حدة أزمة “سامير”.
وقد حاولت الحكومة المغربية استرجاع ديون شركة سامير التي تبلغ قيمتها أكثر من 13 مليار درهم أي ما يعادل نصف ميزانية وزارة التربية الوطنية، و هي ديون متراكمة لدى مديرية الجمارك، إلا أن الوضع بقي على حاله، خاصة بعد أن لجأ الملياردير العمودي إلى المركز الدولي لحل المشاكل المتعلقة بالاستثمارات، و إيجاد الحلول الناجعة.

شركة سامير

و خلفت أزمة شركة سامير انخفاضا ملحوظا في قطاعات متنوعة، أهمها صناعة الأثاث و الصناعات المختلفة، و أيضا قطاع المنتجات الخاصة بصناعة الخشب، و يبقى القطاع الذي سجل أعلى نسبة تراجع هو قطاع تكرير النفط، بنسبة قيمته 12.6 بالمائة، بينما سجل القطاع الثاني أكثر من 12.6 بالمائة،
في حين شهدت قطاعات صناعية أخرى تزايدا في نشاطاتها، تأتي في مقدمتها قطاع السيارات حيث شهد هذا القطاع تطورا ملحوظا خلال السنوات القليلة الماضية، مستفيدا من استثمارات شركات كبرى، و تراكم تجربة الفاعلين الوطنيين في هذا القطاع، إذ بلغت ارتفاع صادرات هذا القطاع من 13.4 مليار درهم سنة 2008 إلى ما يزيد عن 22.2 مليار درهم سنة 2011، و أكدت وزارة المالية و الاقتصاد، أنه في إطار التحولات البنيوية التي يعرفها قطاع صناعات السيارات على الصعيد الدولي، أصبح المغرب يحتل مكانة مهمة في هذا الميدان، بكونه محطة منافسة للاستثمار و الإنتاج و التصدير على الصعيد الإقليمي و العالمي.

أخبار أخرى في نفس السياق:
التحديات التي ستعيق تقدم صناعة التمويل الإسلامي بالمغرب
دور الذكاء الاقتصادي في تحسين القدرة التنافسية ما بين مقاولات المغرب
مناقشة استراتيجية تسويق الصادرات الهندسية

لا تعليقات