صندوق التنمية الصناعية يقر قروضا صناعية لمشاريع بـ20 مليار ريال

0
19

عقد مجلس إدارة صندوق التنمية الصناعية السعودي اجتماعه برئاسة وزير التجارة والصناعة رئيس مجلس إدارة الصندوق الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة، حيث اعتمد المجلس على طرح قروض صناعية تجاوزت قيمتها 1.2 مليار ريال بهدف المساهمة في إقامة 13 مشروعا صناعيا جديدا بلغ إجمالي استثماراتها ما يفوق 1.6 مليار ريال.
و تطرق المجلس أثناء الاجتماع بمناقشة عددا من الإصلاحات و المحاور المهمة المرتبطة بتطوير القطاع الصناعي، و سبل تعزيز التعاون مع القطاعات الأخرى بهدف تحقيق الترابط و تكاملية الأداء مع مختلف القطاعات الاقتصادية الأخرى، لخلق بيئة استثمارية مريحة لجذب صناعات أخرى عن طريق مجموعة من الحوافز التي تدعم في تنمية الصناعات في الدولة و إدراج صناعات أخرى مهمة تستطيع المنافسة.

مجلس صندوق التنمية الصناعية

وأوضح مدير عام صندوق التنمية الصناعية السعودي عبد الكريم النافع أن القروض المعتمدة تضمنت خمسة قروض منحت لمشاريع صناعية جديدة في قطاع الصناعات الكيميائية بلغت قيمة قروضها 4 مليار ريال وبإجمالي استثمارات تبلغ حوالي 20 مليارات ريال، للمساهمة في إقامة مجمع صناعي في مدينة رأس الخير ومحافظة طريف لإنتاج حمض الكبريتيك، حمض الفوسفوري ك، الأمونيا، والأسمدة الفوسفاتية المركبة، بينما قدم القرض الخامس و قيمته 119 مليون ريال وبإجمالي استثمارات تبلغ حوالي 248 مليون ريال فقد قدم لتمويل توسعة مصنع لإنتاج كلوريد الكالسيوم في مدينة الرياض، الذي يستعمل في عدة تطبيقات صناعية كبرى كالتنقيب عن النفط والعمليات الصناعية.
إلى جانب ذلك اعتمدت اللجنة الإدارية في الصندوق خلال الأسبوعين الماضيين تقديم ثمانية قروض صناعية لعدد من المشروعات الصغيرة والمتوسطة بقيمة قروض تجاوزت 80 مليون ريال وبإجمالي استثمارات بلغت 152 مليون ريال، وتوزعت المشروعات في عدد من مدن ومناطق المملكة (الرياض، جدة، القصيم، شقراء، حفر الباطن) ، وبهذا يكون إجمالي عدد القروض المعتمدة 13 قرضاً صناعياً بإجمالي قروض تجاوزت مليار ريال وإجمالي استثمارات بلغت 20.4 مليار ريال.

صندوق التنمية الصناعية

واختتم عبد الكريم النافع أن صندوق التنمية الصناعية يهدف إلى مواصلة نشاطه الإقراضي التحفيزي المتميز ودوره في دعم مشروعات القطاع الصناعي في مختلف مناطق المملكة و خاصة المشاريع الصغيرة و المتوسطة إضافة إلى الخدمات الاستشارية في المجالات الفنية والإدارية والمالية والتسويقية للمصانع المقترضة إضافة إلى قطاعات الاتصالات، و جاء هذا عن طريق خلق الوعي الاستثماري الصناعي تحقيقاً لأهداف خطط التنمية الصناعية ورفع مساهمة القطاع الصناعي في الناتج المحلي الإجمالي.

إقرأ المزيد:
أهم أحداث سنة 2015 على مستوى العالم
ميناء حمد بوابة قطر البحرية للتجارية العالمية
اقتصاد العالم و الانتكاسات التي لحقته خلال 2015

لا تعليقات