قطاع الاتصالات السعودي في تراجع

0
27

حسب نتائج دراسة أجرت من طرف شركة أبحاث متخصصة في خدمات المعلومات و التقنية من المنتظر أن يعرف قطاع الاتصالات السعودي تراجعا في معدلات نموه نتيجة لاستمرار هبوط أسعار النفط في الأسواق العالمية، و كذا لفقدان الاستقرار في منطقة الخليج مع استمرار السعودية في محاربة الدولة الإسلامية و الحوثيين في اليمن.
و يشكل قطاع الاتصالات و تقنية المعلومات في السعودية ما يعادل 2% من الناتج الإجمالي المحلي كما يحقق هذا القطاع عائدات ربحية مهمة للمستثمرين ما يجعله قطاعا جاذبا للاستثمار.

اتصالات السعودية في تراجع

و تعتبر الاتصالات و تقنية المعلومات جد مهمة في عصرنا الحالي بقدر أهمية الطاقة الكهربائية و المياه ما دفع بالسعودية لتحقيق تطور كبير و سريع في البنية التحتية لهذا القطاع الحيوي ويشهد استخدام الإنترنيت في المملكة مع مرور السنوات ارتفاعا مستمرا إذ يبلغ عدد مستخدمي الشبكة العنكبوتية في السعودية حوالي 21 مليون مستخدم لتبلغ نسبة انتشاره أكثر من 67.3% على مستوى السكان.
كما يتوقع في السنوات القادمة أن يزداد الطلب على خدمات الإنترنيت بفضل شبكات الألياف البصرية المتوفرة و التغطية الواسعة لشبكات الجيل الثالث و الرابع في جل المناطق.
وتراجعت توقعات شركة (IDC) فيما يتعلق بحجم الإنفاق على قطاع الاتصالات السعودي لسنة 2016 من 36.7% مليار دولار إلى 35.9 مليار دولار بفارق 800 مليون دولار ورغم ذلك وحسب الدراسة التي أجريت فإن حجم الإنفاق على خدمات الاتصالات و تقنية المعلومات سنة 2016 يمثل نموا متوسط بنسبة 3.8% مقارنة مع سنة 2015.

وسيبلغ حجم الإنفاق على أمن المعلومات 96 مليون دولار سنة 2016 بنسبة نمو تفوق 12% بالمقارنة مع 2015 وذلك بسبب التهديدات المتوالية عن طريق الإنترنيت وأيضا التطور الحاصل في تقنيات المنصة الثالثة و التي تشتغل على زيادة التخوفات بشأن سرية المعلومات. و بذلك سيصبح أمن المعلومات مكون أساسي في استراتيجيات التحول الرقمي في السعودية وتشكل الخدمات السحابية دورا هاما في هذا التحول.
وسوف يشهد سوق الحوسبة السحابية العامة في المملكة العربية السعودية نموا يقدر بنسبة 44.5% سنة 2016 ليسجل 63 مليون دولار بفعل تزايد عدد المنشآت التي تنقل أعباء العمل غير الضرورية و الأساسية إلى السحابة.

لا تعليقات