مشروع الطاقات المتجددة بتونس بداية من مارس 2016

0
43

بعد أيام من مصادقة مجلس وزراء تونس على مشروع قانون يهم إنتاج الكهرباء من الطاقات المتجددة أكد وزير الصناعة زكرياء حمد يوم الثلاثاء أن مشروع الطاقات المتجددة الموقع بين تونس و ألمانيا سينطلق بداية من مارس 2016 .
وفي أشغال اللقاء الرابع للجنة القيادة للشراكة التونسية الألمانية التي بدأت منذ حوالي أربع سنوات عبر وزير الصناعة التونسي عن سعادته من هذه الشراكة التي تجمع تونس و ألمانيا ضمن مشروع الطاقات المتجددة والتي ستعمل على مساعدة تونس في تعبئة وتشخيص مواردها المالية وكذا على النهوض بقدرات المخابر قصد الحفاظ على توافق المنتوجات مع متطلبات المواصفات الدولية.

تونس و المانيا في مشروع الطاقات المتجددة

ولأن تونس معرضة في السنوات المقبلة لزيادة العجز الطاقي وبهدف تقليص تبعيتها للخارج من خلال استوراد النفط والغاز من السوق العالمية ما يستنزف احتياطاتها من العملة الصعبة ويزيد من عجز موازنتها كان لا بد لها من البحث عن مصادر أخرى للطاقة كالطاقة المتجددة.
وتعمل تونس على تشجيع مؤسساتها الصناعية الكبرى على إنتاج الطاقة بالاعتماد على الطاقات المتجددة والنظيفة من قبيل الطاقة التي تنتج عن الشمس والرياح و المياه.
وسيبلغ معدل إنتاج الكهرباء في تونس بفضل مخطط الطاقات المتجددة حوالي 12% في أفق 2020 بعدما كان لا يتجاوز 3% ، ونحو 30% سنة 2030 وذلك عبر إنشاء محطات كهربائية تشتغل بالطاقة النظيفة .

مشروع الطاقات المتجددة بين المانيا و تونس

ونجد أن ألمانيا توفر حوالي 30% من إنتاج الكهرباء اعتمادا على الطاقات المتجددة من قبيل الطاقة الفوطوضوئية وطاقة الرياح وذلك ما أكد عليه كاتب الدولة الألماني المكلف بالطاقة السيد راينر باك.
ولا يمكن التقليل من استعمال الطاقات الأحفورية إلا إذا تم الاعتماد على الطاقات المتجددة وهذا هو الهدف المرجو من الشراكة الألمانية التونسية التي بدأت منذ 2012. بيد أنه من المهم العمل على إرساء مجموعة من القوانين و القيام بمجموعة من الإصلاحات من طرف تونس لتنمية قطاع الطاقات المتجددة بالإضافة إلى طمأنة المستثمرين الراغبين في الاستثمار في هذا المجال.

لا تعليقات