مكونات خطة التسويق الرقمي – الجزء الثاني –

0
12

بعد أن تحدثنا في الجزء الأول على نموذج SOSTAC وبيان منهجها التطبيقي في استراتيجية التسويق، وتحدثنا كذلك على العملاء المستهدفين. سنتحدث في الجزء الثاني على تحليل المنافسة والشركاء والوسطاء، وكذا تحليل الوسطاء وتحليل الكفاءات في التسويق الرقمي، وسنتحدث أولا على تحليل المنافسة

never-ending-cycle-of-growth

ثانياً: تحليل المنافسة

إن لم تعرف منافسيك في التسويق الرقمي ، لن تعرف مكانتك في السوق، عليك أن تعرفهم، بأسمائهم ومواقعهم و تعرف بالضبط منتجاتهم، ومدى تواجدهم في الإنترنت التسويق الرقمي، هذا ما يسمى بتحليل المنافسة، فكل صغيرة و كبيرة تنفع في الاطاحة بالمنافس، وكذا معرفة نقاط القوة و نقاط الضعف لديهم، و ما الذي يملكونه و لا تمتلكه؟

كل معلومة حصلت عليها من تحليل منافسيك في التسويق الرقمي، ستستكشف مواطن القوة والضعف لمؤسستك في التسويق الرقمي. بالإضافة إلى التحليل الخارجي الشامل، ستعرف الفرص والتهديدات في السوق الخارجي، مثل الاتجاهات والاستراتيجيات والتكتيكات في السوق، سيمهد لك الطريق لمنافسة أفضل، ولكن بنكهة الويب.

ثالثاً: الشركاء والوسطاء

تحليل وضعيتك الخاصة في التسويق الرقمي تتضمن أيضاً تحليلا شاملا لشركائك، لمعرفة الأنسب لك بينهـم سواء كانوا وسطاء أو كانوا ضمن تحالف بشكل مباشر أو غير مباشر معك، مثل مزودي الخدمات التي تقوم ببيعهـا أو تهيئتها لسوقك أو برمجتها وهكذا .. مما يفتـح لك آفاقا جديدة في السوق.

ويجب معاملة الشركاء بعناية في التسويق الرقمي، وتحاول أن تكون علاقتك معهم جيدة قدر الامكان لمواصلة سلسلة نجاحك.

رابعاً: تحليل الكفاءات

تحليل الكفاءات هي من ضمن الاولويات فعلا في التسويق الرقمي، لذا يجب تحليل النتائج الخاصة بك لترى كل من نقاط القوة والضعف لديك فيما تقوم به. ولذلك قبل انتظار نتائج قد تبهرك وقد تُحبطك ولا تعرف لماذا، عليك البدء في إنفاق ميزانيتك بكل حذر وحزم بعد تحليل الكفاءات والأداء طبعا.

لا تعليقات