إحداث الشركة الجزائرية للمعارض و التصدير “سفاكس”

0
26

تحدث طيب زيتوني، رئيس و مدير عام الشركة الجزائرية للمعارض و التصدير عن إحداث مشروع ترقية سفاكس و ذلك من أجل مواكبة تطورات اقتصاد سوق العالم، في الوقت الذي تعرف فيه الشركة حاليا أوضاع متأزمة لا تؤهلها لتمثيل الواجهة الحقيقية للاقتصاد الوطني.
و يسعى طيب زيتوني في حديث أجراه مع قناة الإذاعة الأولى، إلى تحضير ملف تطوير سفاكس بناءا على مقاييس القصور العالمية و مقارنتها بالمعارض من أجل عرضها على مجلس مساهمة الدولة في اقرب وقت ممكن.

الشركة الجزائرية للمعارض و التصدير

و أوضح من خلال حديثه أن تحويل قصر المعارض إلى تحفة وطنية، يتطلب ميزانية كبيرة، إذ لابد من تضافر الجهود للبحث عن مصادر لتمويل هذا المشروع دون الاقتصار فقط على دعم الدولة، مضيفا أن هذه الميزانية تقدر بقيمة 300 مليار دينار لنتمكن من تحويل قصر المعارض إلى تحفة تمثل الاقتصاد الوطني.
و أكد زيتوني على ضرورة التشبث بثقافة الترويج و العرض، التي تأخذ بها معظم دول المغرب العربي إلى جانب دول شمال إفريقيا و دول العالم، و ذلك من أجل الارتقاء و تحديث الشركة الجزائرية للمعارض و التصدير، من أجل التكيف مع تطورات اقتصاد السوق العالمي.

الشركة الجزائرية للمعارض و التصدير

و أضاف في السياق ذاته انه حاليا يتم تنظيم 40 معرضا وطنيا وفي حال زيادة الطلب لا يمكننا تلبيته لأن المساحات غير متوفرة بالرغم من شساعة المكان و عدد الأجنحة الموجودة و لذلك يجب استغلال هذه المساحات والخروج من منطق الاقتصاد الاستهلاكي والاستيرادي إلى اقتصاد تنموي.
و قد قامت الشركة الجزائرية للمعارض و التصدير، بتنظيم 60 معرضا سنويا من بينها 40 معرض وطني و 20 معرض دولي برقم أعمال قيمته 170 مليار سنتيم.
و قال طيب زيتون أنه تم إمضاء أكثر من 2000 عقد تمويل من قبل العارضون الجزائريون في انتظار مناقشة أكثر من 8 ألاف عقد خلال الفترات المقبلة.
و يذكر أن الشركة الجزائرية للمعارض و التصدير “سافكس” تعد مؤسسة اقتصادية عمومية شركة ذات أسهم منبثقة من تغيير النشاط الاجتماعي و تسمية الديوان الوطني للمعارض -أونافكس- التي أنشأت في سنة 1971

إقرا المزيد:

المصادقة على مشروع قانون الموازنة لعام 2016

مشروع الطاقات المتجددة بتونس بداية من مارس 2016

شركة سامير و أزمتها المالية

لا تعليقات