أسعار الذهب العالمية تنتعش بفضل التوترات في الشرق الأوسط

0
33

سجلت أسعار الذهب العالمية اليوم الثلاثاء ارتفاعا طفيفا بفضل التوترات السائدة في الشرق الأوسط و تراجع الأسهم في سوق الأوراق المالية العالمية ما عزز الطلب على المعدن الأصفر كملاذ آمن.
وكانت المملكة العربية السعودية قد قطعت علاقاتها بإيران أول أمس الأحد عقب اقتحام محتجين سفارتها في طهران احتجاجا على إعدام رجل الدين الشيعي نمر النمر لتهم تتعلق بالإرهاب. وقالت السعودية إنها لن تستأنف العلاقات إلا بعد أن تتوقف طهران عن التدخل في شؤون الدول الأخرى الأزمة التي اتخذت منحى شبيه بالحرب الباردة في الشرق الأوسط و تأثر على مصالح الدول العظمى ما يجعل الذهب الملاذ الآمن للمستثمرين وقت الأزمات.

انتعاش أسعار الذهب العالمية

و قد حققت أسعار الذهب العالمية خلال المعاملات الفورية ليوم الثلاثاء ارتفاعا بنسبة 0.3% إلى 1077.75 دولارا للأوقية معززة بذلك المكاسب التي سجلتها في الأسواق الخارجية يوم أمس الاثنين إذ صعدت – أي أسعار الذهب- بأزيد من 2.2% ليحقق الذهب أعلى مستوى له في أربعة أسابيع عند 1083.30 دولار قبل أن ينهي اليوم على ارتفاع بمقدار 1.3% و ذلك بعد أن أظهرت البيانات الصينية الانكماش الحاصل في النشاط الصناعي الصيني للشهر العاشر على التوالي ما أدى إلى إيقاف التداول في بورصة الصين أمس الثلاثاء بعدما تراجعت الأسهم الصينية إلى أكثر من 7% الأمر الذي جدد المخاوف حول النمو الاقتصادي العالمي في 2016 ما دفع الأسهم الأوروبية و الأمريكية إلى الانخفاض و التراجع.

ارتفاع أسعار الذهب العالمية بفضل التوترات في الشرق الأوسط

و رغم انتعاش الأسهم الأوربية اليوم الثلاثاء و استمرار تذبذب الأسهم الصينية فإن أسعار الذهب الفورية تتجه لتحقيق أكبر مكاسبها اليومية في شهر. و ارتفع سعر الذهب في العقود الأمريكية الآجلة تسليم فبراير 19.40 دولار إلى 1079.60 دولار للأوقية.
و شهد الذهب هبوطا بمقدار 10% السنة الماضية نتيجة رفع أسعار الفائدة الأمريكية و ارتفاع قيمة الدولار ما زاد من المخاوف من أن يؤدي ما سبق إلى تراجع الطلب على هذا المعدن الأصفر الذي لا يدر فائدة .
أما بخصوص المعادن الأخرى فنجد أن الفضة قد ارتفعت بنحو 0.6% إلى 13.93 دولارا للأوقية، وزاد البلاتين 0.4% إلى 890 دولارا للأوقية في حين صعد البلاديوم 0.3% إلى 539.53 دولار للأوقية .
اقرأ المزيد:
نمو الاقتصاد العالمي في 2016 سيكون مخيبا للآمال حسب لاغارد
هبوط حاد في مؤشرات الأسواق الخليجية تأثرا بالعلاقات السعودية الإيرانية
اقتصاد البرازيل يسجل أسوء ركود منذ 1901

لا تعليقات