الحكومة التونسية: سنة 2016 حرجة وصعبة و التفاؤل بحلول 2017

0
35

تتوقع الحكومة التونسية خلال هذه السنة الجديدة تحقيق نمو اقتصادي يقدر بنسبة 2.5 في المائة، في سبيل تنفيذ ميزانية الدولة المقدرة بحوالي 29.250 مليون دولار، مقارنة مع سنة 2015 التي سجلت فيها نسبة النمو المقدرة ب 0.5 في المائة.
و جاء في التقرير المبين عن آفاق الاقتصاد الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا توقع صندوق النقد الدولي، أن يحقق الاقتصاد التونسي نموا نسبته 3 في المائة خلال سنة 2016، شريطة أن يواكب هذا النمو مجموعة من الإصلاحات على مستوى المجالات الاقتصادية، وقد تلقت هذه النسبة المراد تحقيقها خلال هذه السنة الجديدة، استغرابا لدى معظم الخبراء معتبرين أنها نسبة يصعب تحقيقها خصوصا و أن ملامح سنة 2016 لم تظهر بعد، إلى جانب الظروف الاقتصادية الصعبة التي يتخبط فيها الاقتصاد الوطني، ناهيك حالة الانكماش التي تعرفها البلاد.

سنة 2016

و أبدت حكومة الصيد تفاؤلها الكبير تجاه سنة 2016، حيث قامت بالعديد من الإجراءات الجديدة المتعلقة بميزانية الدولة لهذه السنة، بعضها ستكون له انعكاسات إيجابية وأخرى ستعرف صعوبات في التنفيذ، ووقعت الحكومة على مجموعة من الاتفاقيات متوقعة أن يكون لها أثر إيجابي في المستقبل، في حين يتوقع الخبراء أن تشهد سنة 2016 انكماشا على مستوى اقتصاد تونس، موضحين أنها ستكون سنة دقيقة و حرجة وأن الانطلاقة الحقيقية للاقتصاد الوطني ستكون في 2017، مشيرين أن من بين العوامل التي ستساهم في ذلك، الاستقرار الأمني والسياسي و السلم الاجتماعي، و العمل على إعادة جذور الإنتاجية من أجل التخفيض من الواردات و زيادة الصادرات، ومن أجل تحقيق ذاك لابد من إعداد خطط و التعميق فيها لتعطي أكلها على المدى البعيد و المتوسط، خصوصا و أن خطر الإرهاب لازال يتربص البلاد فكل يوم تطالعنا تقارير أمنية تكشف عن إحباط محاولات إجرامية علاوة على التخوفات التي مازالت تصاحب المستثمرين وتجذبهم إلى الخلف.

صندوق النقد الدولي

و قد بينت التقارير الخاصة بصندوق النقد الدولي والتي أصدرها تباعا سنة 2015، إلى أن معدلات النمو ستواصل الارتفاع مع زيادة الثقة وتحسن البيئة الخارجية ، و أن الحاجة إلى وضع إجراءات مالية بما في ذلك إصلاح منظومة الدعم ودعم النمو ومواصلة الإصلاحات الهيكلية أصبحت ضرورية .وهي كلها إصلاحات تواجهها العديد من الصعوبات تعهدت حيالها الحكومة التونسية.

إقرأ المزيد:

مخلفات الأوضاع السياسية تؤثر سلبا على اقتصاد تونس

البنك الدولي و تحقيق النمو الأخضر للبيئة

إقتصاد الجزائر إلى الانهيار بحلول 2017

لا تعليقات