تكبد السودان خسائر تصل الى 7 مليار دولار بسبب توقف التجارة عبر الحدود.

0
14

تكبدت السودان خسائر فادحة بلغت حوالي مليار دولار وذلك بسبب توقف التجارة عبر الحدود، و أفاد مسؤول في وزارة الخارجية السودانية أن الوزارة تتعاون مع جنوب السودان من أجل إيجاد حلول جديدة لفض النزاع و فتح الحدود بين البلدين.
و قد شهدت المنطقة الحدودية بين السودان وجنوب السودان، اشتباكات مسلحة بين الجيش السوداني وجماعات متمردة من الحركة الشعبية قطاع الشمال التي تقاتل ضد حكومة الخرطوم.

و كان الجيش السوداني اتهم دولة جنوب السودان بدعم جبهة التحالف الثورية التي تضم حركات مسلحة من إقليم دارفور والحركة الشعبية قطاع الشمال لشن هجمات على منطقة بحر الأبيض الواقعة على الشريط الحدودي بين البلدين.
و قد تضررت السودان من الناحية الاقتصادية، جراء القرار الذي أفاد بإغلاق الحدود مع جنوب السودان، و توقف التجارة بين البلدين، و هذا ما جاء في تصريح وزير الدولة بوزارة الخارجية كمال الدين إسماعيل.

توقف التجارة

و كان السبب في إغلاق الحكومة السودانية الحدود توقف التجارة بين البلدين، هي الحرب التي اندلعت في جنوب كردفان، و أفادت السودان أن إعادة فتح الحدود للتجارة مع الجنوب رهين بانتهاء النزاع مع الحركة الشعبية.
و منذ ذلك الوقت و الخرطوم توجه اتهامات لجوبا بسبب دعمها و تماديها للتمرد في جنوب السودان،
و أشاد وزير الدولة بدفاعه عن السياسة الخارجية التي تتبعها البلاد، من خلال جلسة للبرلمان السوداني، مؤكدا على أن المعاملات التي تنهجها حكومته في العديد من القضايا الدبلوماسية لم تكن يوما على حساب السودانيين بالخارج، مقابل المرونة التي تتعامل بها السودان في السياسة الخارجية، حيث جاء في تصريحه :” في سياستنا الخارجية لا نبيع المواقف ولا نخضع لأي ضغط ولا نبكي على اللبن المسكوب”.

توقف التجارة

و فرضت على السودان عقوبات اقتصادية من طرف الولايات المتحدة الأمريكية و حلفائها من دول الغرب، تسببت في نشوب مشاكل عدة في البلاد،
و فشلت الدبلوماسية السودانية في إقناع الغرب بمراجعة مواقفه ضد البلاد في وقت ضعف فيه اللوبي المعادي للسودان وأصبح لدى الكثير من العواصم الغربية قناعات بعدم جدوى العقوبات.

إقرا المزيد:

الرئيس السوداني: أفضل مشروع ميزانية سنة 2016

تقدير عجز ميزانية السودان في 1.6 في المائة

عدم رفع الدعم الحكومي على السلع

لا تعليقات