فيتش: الميزانية المالية للسعودية عرفت انخفاضا

0
15

قالت وكالة “فيتش” للتصنيف الائتماني، أن الميزانية المالية للسعودية جاءت إيجابية رغم توفرها على نفقات بحوالي 840 مليار ريال، نتيجة اعتمادها على إصلاحات هامة باعتبارها من الأدوات المؤثرة في قضايا التنمية وتعزيز مشاركة الرأي العام في ترشيد وتحديد أولويات الإنفاق العام والشفافية في السياسات المالية الحكومية.
و أشارت “فيتش” في بيان لها اليوم الثلاثاء، أن السعودية حققت نتائج إيجابية في تقليص عجز الموازنة مع نهاية 2015 جراء حزمة من الإجراءات و الإصلاحات الاقتصادية التي اعتمدت عليها قبيل انتهاء العام الماضي بقيادة الملك سلمان، و أنهت العام بتدوين عجز أقل مما كان متوقع.
فيتش

و لا حضت الوكالة، في الخطوط العريضة لموازنة العام 2016 إجراءات تحمل بين طياتها تدابير تعتمد على رفع كفاءة الإنفاق الحكومي و استغلال الموارد و الزيادة من نسبة عوائد الاستثمار، كما أنها ملتزمة ببرامج تقليص الاعتماد الكلي على النفط و تنويع مصادر الدخل. بالإضافة إلى الزيادة في أسعار البنزين و الكهرباء و الغاز، و إصلاح الدعم مستقبلا بشكل تدريجي على مدى 5 سنوات.
و حسب “فيتش” فالميزانية السعودية تستهدف تقليص النفقات المتكررة مثل الأجور و الرواتب، بالإضافة إلى دعم برنامج الخصخصة، اعتماد على سياسة الإنفاق متوسط المدى مع الحد الأدنى لميزانية السعودية، و تعزيز إدارة المالية العامة بعد إنشاء مكتب إدارة الدين.
و عن التكلفة المباشرة للدعم في ميزانية السعودية أشارت “فيتش” إلى أنها تتوقع أن تصل إلى أقل من 2 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي، مقابل الدعم الغير المباشر الحاصل من عائدات النفط التي تباع في الأسواق الدولية الذي سيبقى كبيرا، و من المحتمل مستقبلا أن تنهج الحكومة السعودية سياسة فرض ضرائب على المنتجات المحرمة مثل التبغ و المشروبات الغازية، و اللجوء نحو ضريبة القيمة المضافة على نطاق دول الخليج.فيتش
و تتوقع ميزانية السنة الحالية انخفاض إيرادات المملكة النفطية بنسبة 513.8 مليار ريال مقابل 608 مليارات ريال للعام الماضي، و ذلك في ضل انخفاض أسعار النفط، و يقدر الإنفاق بنحو 840 مليار ريال مقابل 975 مليار ريال للعام الماضي.

وكان خبراء قد أكدوا في وقت سابق أن الميزانية الحكومية كانت منضبطة باعتمادها سياسة لتقليص العجز بسبب احتمال استمرار انخفاض أسعار النفط لسنوات اخرى، وهذا يعني أن الميزانية الفعلية مرتبطة بالميزانية المتوقعة والمرسومة قبل عام، وهذه سياسة ذكية تعطي درجة عالية من الشفافية و المصداقية لموازنة المملكة.
إقرأ أيضا:
السعودية:11.25 مليار دولار قيمة شراء أربع سفن حربية أمريكية
ترويج الاستثمار في دبي بالمكسيك و بنما
هبوط حاد في مؤشرات الأسواق الخليجية تأثرا بالعلاقات السعودية الإيرانية

لا تعليقات