السعودية تبدأ بتنفيذ برنامج التخصيص في 2016

0
29

يمكن القول بأن عام 2016 هو عام التخصيص بالنسبة للمملكة السعودية، ففي هذا العام تناولت وزارة الاقتصاد و التخصيص السعودية بشكل تفصيلي أولويات التخصيص بالنسبة ل 26 جهة و خدمة أثناء دراستها. و أشار وزيرها، عادل الفقيه، أنه تم التوسع في برنامج التخصيص ليهم عدة قطاعات كالمطارات و الخدمات البلدية و المستشفيات و التعليم.
وكانت الهيئة العامة للطيران المدني السعودية كشفت عن خطتها لتخصيص مجموعات المطارات الإقليمية والداخلية، وفق برنامج زمني على مدى السنوات الخمس المقبلة حتى عام 2020، و ذلك انسجاما مع توجه المملكة لخفض الإنفاق العام في ظل التراجع في أسعار النفط و الاحتمال المتوقع باستمرار انخفاض النفط حسب أوبك.

التخصيص

و قال رئيس هيئة الطيران المدني بدء تخصيص المطارات السعودية، سليمان الحمدان، هذا الأسبوع، سيتم الشروع بتخصيص مطار الملك خالد الدولي تحت مسمى “شركة مطارات الرياض” خلال الربع الأول من العام الحالي، و تخصيص مطاري جدة والدمام خلال 2017، إضافة إلى تخصيص قطاع الملاحة الجوية تحت مسمى “شركة خدمات الملاحة الجوية” في الربع الثاني من العام الحالي، فيما سيتم تخصيص قطاع تقنية المعلومات تحت مسمى “الشركة السعودية لنظم معلومات الطيران” خلال الربع الثالث من 2016.
وتتجه الهيئة لتخصيص الوحدات الاستراتيجية في المطارات الدولية المتبقية ومجموعات المطارات الإقليمية والداخلية تباعاً، وفق البرنامج الزمني بين 2018 و 2020.
تعتبر هذه الإعلانات بمثابة بوادر أولية تدل على انضمام عدد من الأجهزة و المشاريع الحكومية بالمملكة ضمن برنامج التخصيص الذي أعدته الهيئة لرفع الكفاءة التشغيلية وتحقيق التكامل بين هذه الوحدات الاستراتيجية، وتحقيق الاستقلالية المالية اللازمة، و ما جرى إعلانه خلال الأيام الأولى من هذا العام يشير إلى أنه عام التخصيص في السعودية.
و من جانبه اعتبر سليمان الحمدان، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للطيران المدني، إن تخصيص المطارات هو الطريق الأنجح و الأمثل من خلال ما تبث من طرف الدول المتقدمة لتحقيق نفس أهداف التخصيص من خلال تحسين الخدمات، و تطوير الأداء، و تحقيق الاستقلالية المالية و غيرها.
التخصيص
وأوضح أن برنامج التخصيص الذي أعدته الهيئة يتفق مع خطة الدولة، لرفع الكفاءة الإنتاجية لمنظومة المطارات وتخفيف العبء المالي على ميزانية الدولة.
وتهدف شركة الطيران المدني القابضة في استراتيجيتها المعتمدة إلى تحقيق حزمة من الأهداف الرئيسة، أبرزها تطوير أداء المطارات المستهدفة بالتخصيص، رفع مستوى الخدمات، وتحديثها بشكل مستمر، وفق التوجهات العالمية الحديثة في صناعة الطيران، ورفع الكفاءة التشغيلية للمطارات وتنمية إيراداتها.
يذكر أن مطار خالد عرف نموا في أعداد الركاب منذ مطلع العام وحتى نهاية أكتوبر الماضي، حيث ارتفعت أعداد الركاب للرحلات الداخلية بنحو في المئة8.37 بينما ارتفعت أعداد الركاب على الرحلات الدولية بنحو 6.68 في المئة.
إقرأ أيضا:
امتد شبح التباطؤ الصيني إلى البورصات الخليجية
توقع البنك الدولي انخفاض النمو إلى 2.7 سنة 2016
التأمين السعودي سيحقق نموا خلال 5 سنوات

لا تعليقات