هبوط أسعار الغذاء العالمية نتيجة ضعف الطلب و قوة الدولار

0
19

أعلنت منظمة الأغذية و الزراعة التابعة للأمم المتحدة الفاو -الخميس- أن أسعار الغذاء العالمية تواصل الانخفاض خلال شهر دجنبر الماضي و قد بلغ إجمالي حجم التراجع العالمي في هذه الأسعار خلال سنة 2015 حوالي 19% وذلك نتيجة وفرة المعروض و استمرار ركود الاقتصاد العالمي.
و يعتبر هذا الانخفاض في أسعار الغذاء العالمية الانخفاض السنوي الرابع على التوالي. و بلغ متوسط مؤشر منظمة الأغذية و الزراعة لأسعار الغذاء الذي يقيس التغيرات الشهرية لسلة تضم الحبوب و البذور النباتية و منتجات الألبان و اللحوم و السكر نحو 154.1 نقطة في دجنبر 2015 بانخفاض قدره 1.5 نقطة أي ما يعادل 1% عن مستوياته المعدلة في نونبر 2015 و جاء هذا الانخفاض لقراءة دجنبر بفعل هبوط أسعار اللحوم والألبان والحبوب والذى بدد أثر ارتفاع أسعار السكر والزيوت النباتية.

تراجع أسعار الغذاء العالمية

و تعود الأسباب الرئيسية للهبوط العام الذي منيت به أسعار الغذاء العالمية في عام 2015 إلى وفرة المعروض في ظل ضعف الطلب العالمي وارتفاع سعر الدولار و هو الأمر الذي يزيد من تحديات الاقتصاد العالمي في 2016 ما قد يؤدي إلى حدوث أزمة مالية جديدة.
و تعتبر منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) منظمة متخصصة تابعة للأمم المتحدة تقود الجهود الدولية للقضاء على الجوع في العالم. و تقوم الفاو بخدمة الدول المتقدمة والدول النامية على حد سواء و تم تأسيس هذه المنظمة في 16 من أكتوبر عام 1945 في كندا. ومن أهدافها الرئيسية النهوض بمستويات التغذية وتحسين القدرة الإنتاجية الزراعية وترقية الأوضاع المعيشية لسكان الريف والإسهام في نمو الاقتصاد العالمي وتحقيق الأمن الغذائي للجميع بالإضافة إلى التأكد من إمكانية وصول غذاء عالي الجودة للناس على أسس يومية حيث يستطيع الفرد أن يعيش عيشة نشطة صحية وجيدة.

أسعار الغذاء العالمية انخفضت في 2015

و أوضح التقرير الذي نشرته منظمة الفاو على موقعها الرسمي أمس الخميس أن متوسط مؤشر المنظمة لأسعار الحبوب تراجع بمقدار نقطتين ما يعادل 1.3% في دجنبر مقارنة مع مستوياته في نونبر بفعل تأثره بالارتفاع المتوقع في الإمدادات التي ستدخل الأسواق العالمية جراء إلغاء الضرائب على الصادرات في الأرجنتين كما انخفضت كذلك أسعار الذرة في ظل احتدام المنافسة على الصادرات و ركود الطلب العالمي. فيما استقرت أسعار الأرز بفعل انتعاش المشتريات.
و هوى المؤشر الخاص بأسعار الحبوب 15.4% خلال العام 2015، في حين هبطت أسعار الزيوت النباتية إلى أقل مستوى في تسع سنوات. و سجلت أسعار الألبان أضعف متوسط سنوي منذ 2009 بفعل انخفاض أسعار الحليب المجفف بينما ارتفعت أسعار الزبد، وظلت أسعار الجبن على حالها دون تغيير. أما أسعار السكر فقد ارتفعت بنحو 0.6% في ديسمبر غير أن متوسطها السنوي هبط 21% عن العام 2014 و يستمر تأثر الأسعار الدولية للسكر بالمخاوف من تأخر جني المحصول في مناطق الإنتاج في جنوب وسط البرازيل نتيجة لازدياد هطول الأمطار ،ما سيزيد من وقوع اقتصاد البرازيل في مستنقع الركود الأسوء للبلاد منذ 1901، بالإضافة إلى توقع انخفاض محصول السكر في سائر البلدان المنتجة الرئيسية.
للاطلاع على المزيد من الأخبار:
نمو الاقتصاد العالمي في 2016 سيكون مخيبا للآمال حسب لاغارد
تحسن إنتاج السمك خلال سنة 2015 في بومرداس
انهيار أسعار النفط بفعل تخمة المعروض العالمي

لا تعليقات