أحداث طبعت 2015 و أهم التحديات التي ستواجه الاقتصاد المغربي سنة 2016

0
82

عرف الاقتصاد المغربي سنة 2015 مجموعة من التحديات التي أثرت بشكل سلبي على تنافسيته، و جاءت السنة الجديدة حاملة معها أمالا كبيرة من خلال مجموعة من الأوراش التي ينتضر منها أن يسترجع الاقتصاد المغربي انتعاشه ويعزز ثقة المستثمرين، وفي نفس الوقت  تحمل سنة 2016 مخاوف بشأن الرهانات المطروحة أمام الاقتصاد الوطني، خصوصا وأنه عاش السنة الماضية حالة من الركود و الانكماش.

الاقتصاد المغربي

وشهد المغرب مجموعة من التحديات سنة 2015 والتي تتمثل في موسم فلاحي ضعيف و ذلك بسبب قلة التساقطات المطرية خصوصا و أن المغرب يتكل بالدرجة الأولى على القطاع الفلاحي، كما عرفت هذه السنة مجموعة من الاحتجاجات منها احتجاجات سكان مدينة طنجة ضد شركة أمانديس، إلى جانب احتجاجات الأطباء و الأساتذة المتدربين، و أيضا مشكل تمادي الحكومة في تحرير الأسعار دون مراعاة القدرة الشرائية المحدودة للمواطنين المغاربة،و استمرار تدني أسعار النفط والغاز، بالإضافة إلى عجز الدولة على التخفيف من أزمة البطالة وخلق فرص الشغل.

الاقتصاد المغربي

كل هذه العراقل ساهمت في تباطئ اقتصاد المغرب السنة الماضية و تراجع الاستثمارات.

وينتظر أن تعرف 2016 العديد من التحديات على مستوى الاقتصاد الوطني، لأنها ستشهد تطبيق مجموعة من البرامج و الأوراش، التي أعدت لها خطة تنموية من أجل تنفيذه غير أن هذه الأوراش برغم جاذبيتها، تبقى مرهونة بشروط تنزيلها والظروف المواكبة لها، وهي تحديات نوردها حسب أهميتها كما يلي:

*موضوع إصلاح أنظمة التقاعد حيث يعد هذا الملف صعب و مثير للجدل  ذلك أن جل النقابات العمالية بالمغرب ترفض مشروع الحكومة بالصيغة التي تقدمت بها لإصلاح أنظمة التقاعد وتعتبر هذه الأنظمة مكسباً للطبقة العاملة ، وُتحمّل الحكومات المتعاقبة ، المسؤولية عن الأوضاع التي وصلت إليها صناديق التقاعد ، ومنها غياب المراقبة وسوء التدبير والاختلاسات.

*تمويل إسلامي مرتقب حيث أصدر البرلمان المغربي موافقته النهائية على مشروع قانون التمويل الإسلامي الذي يجيز إنشاء بنوك إسلامية ويتيح للشركات الخاصة إصدار سندات إسلامية، وقال رئيس لجنة المالية والتنمية الاقتصادية في البرلمان سعيد خيرون إن مشروع القانون سيبدأ بالنفاذ فور نشره بالجريدة الرسمية في الأيام القادمة.

* جهوية في نسختها المتقدمة فبعد الانتخابات الأخيرة، والتي أفرزت مجالس الجهات الاثني عشر، ينتظر أن تشكل 2016 الاختبار الفعلي لهذا الورش المفتوح ودوره الكبير في المساهمة المباشرة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية الوطنية.

اقرأ المزيد:

توقع البنك الدولي انخفاض النمو إلى 2.7 سنة 2016

تأخر التساقطات المطرية و الزيادة في الأسعار

توقع البنك العالمي زيادة في النمو سنة 2016 و 2017

لا تعليقات