الإنتقال من مرحلة التحصيل الورقي إلى التحصيل الإلكتروني و توحيد النظم المالية الإلكترونية

0
79

شدد وزير الدولة المالية و التخطيط الاقتصادي د.عبد الرحمن على ضرورة توحيد النظم المالية الإلكترونية بالولايات، و وضع الخطط الخاصة بتطوير الأنظمة وإجراء التعديلات اللازمة عليها، وربطها بالمركز من أجل تحقيق المصداقية و الشفافية، إلى جانب توفير معلومات في مجال السلم و معرفة القدرات المتوفرة.
كما دعا د. عبد الرحمن إلى الشروع بالسداد الإلكتروني و هو نظام متكامل من النظم والبرامج الهادفة إلى تسهيل إجراءات عمليات الدفع الإلكتروني بطريقه آمنة، حيث تهدف إلى توفير الوقت والجهد وتقليل النفقات و تسهيل الخدمة للعميل بوضعها في متناول يد العميل كما تسهل سرعة إتمام عملية الدفع، كما أن فكرة تطبيق نظام التحصيل الإلكتروني في الدولة تساهم في تقليل نسبة التكاليف وتسهيل الإجراءات وخفض نسبة الضغط والازدحام في مراكز التحصيل مقارنة بالوسائل التقليدية التي أصبحت غير موثوقة ومضيعة للوقت والجهد وعملية مرهقة للموظف والعميل، نجد أن وسائل التحصيل التقليدية وعبر البيروقراطية الراسخة في جهاز الدولة، تؤدي عادة إلى تأخير تحصيل الأموال في الخزينة العامة مما ينتج عنه التجنيب.
التحصيل الإلكتروني
و أعلن أنه يجب تجاوز مخاطر التحصيل الورقي، والانتقال إلى مرحلة التحصيل الإلكتروني و ذلك بتوفير المعلومات و استخدام التقنيات الحديثة بغية الانتقال إلى اقتصاد المعرفة، وزرع الثقة في صفوف دافعي الضرائب و تطمينهم بأن الأموال المستخلصة تذهب إلى خزينة الدولة، مشددا على ضرورة تضافر جهود وزراء المالية بالولايات وتعزيز تعاونهم من أجل تحقيق النجاح خلال هذه المرحلة.
كما أشاد وزير الدولة المالية و التخطيط على ضرورة تعاون اللجان التي شكلتها وزارة المالية، من أجل مراقبة و تتبع مشروع التحصيل و الدفع الإلكتروني ، و توفير الأجهزة الحديثة الضرورية لهذا المشروع.
و جاء في تصريح مدير ديوان الحسابات الأستاذ هشام ادم مهدي، أن مشروع التحصيل الإلكتروني يعد من أهم المشارع التقنية التي جاءت بها الدولة، من أجل الرقي بالاقتصاد السوداني، لتأتي المرحلة المقبلة فى الدفع الإلكتروني و التي من ضمنها حوسبة المرتبات التي سترى النور خلال العام 2016 الجاري، بجانب نظام الخزانة الواحدة بالتعاون مع البنك المركزي والانتقال لمراحل متقدمة ودعا لرعاية التقنيين وفتح الفرص لتوظيفهم.

التحصيل الإلكتروني

و أكد المهندس وليد بشير مدير مركز النيل للأبحاث التقنية، على أهمية أورنيك 15 الإلكتروني في العمليات المحاسبة و المعاملات المالية خاصة في مجال الجواز الإلكتروني والتأشيرات، و الذي غطى كافة مواقع السودان بكافة أشكاله وبلغ عدد المستخدمين 40 ألف مستخدم وقاعدة بيانات بلغت 50 مليون سجل خاصة بحجم التداول والمعاملات فى النظام .
وأكد على نجاح المشروع رغم التحديات والعراقيل التي واجهته خصوصا في مراحله الأولى.

إطلع على المزيد:

الرئيس السوداني: أفضل مشروع ميزانية سنة 2016

حملة لمقاطعة شركات الاتصالات بالسودان

تقدير عجز ميزانية السودان في 1.6 في المائة

لا تعليقات