الحكومة الموريتانية تملك مايكفي من السيولة و ما يغطى سبعة أشهر من الاستيراد.

0
8

عانت الحكومة الموريتانية في السنوات السابقة من أزمة حادة على مستوى السيولة، إضافة إلى انفجار عدة أزمات مالية في قطاعات حكومية متعددة، وقد اتخذت السلطات المكلفة عدة قرارات و إجراءات للتصدي لهذه المعضلة التي طالت البلاد.
و قد أعلنت الحكومة على أن البلاد حاليا لا تعاني من أية مشاكل في سيولتها، حيث صرح يحيى ولد حدمين رئيس الوزراء، على الخزينة العامة للدولة تملك ما يكفي لسد حاجيات البلاد، مشيرا إلى أنها تحتوي على ما يناهز 24 مليار من الأوقية ( دولار واحد يساوي 332 أوقية) إضافة إلى 850 مليون دولار في الحساب الخارجي للحكومة أي ما يغطي سبعة أشهر من الاستيراد.

الحكومة الموريتانية

و اتخذت الحكومة الموريتانية بخصوص تنفيذ برنامجها الحكومي، مجموعة من الإجراءات لتنويع قاعدة الإنتاج ومختلف مصادر الدخل، و ذلك بسب انخفاض أسعار المعادن التي كانت تحتل نسبة مهمة بخصوص صادرات البلاد، حيث كانت تتوقع سابقا هذا التراجع في الأسعار.
وسجلت عائدات البلاد باستثناء البترول و الهبات سنة 2014، نحو 397 مليار أوقية فيما عرفت السنة الماضية ما يعادل 413 مليار أوقية أي ما يزيد عن 16 مليار أوقية، و يتوقع يحيى ولد حدمين أن يصل دخل البلاد خلال السنة الجارية إلى حوالي 422 مليار أوفية.

الحكومة الموريتانية

و قد عرفت السنة الماضية عملية شراكة بين الدولة والقطاع الخاص ، تمثلت في بيع 18 ألف طن من الأرز المحلي لمجموعة من التجار الموريتانيين بمبلغ 175ألف للطن الواحد.

و أوضحت الأمينة العامة لوزارة التجارة والصناعة والسياحة السيدة العالية بنت منكوس، أن الهدف من هذه العملية هو تشجيع المنتوج المحلي من مادة الأرز بعد الرفع من جودته وقدرته على المنافسة، حيث جاء في تصريح رئيس الوزراء، أن إنتاج الأرز في موريتانيا تطور من 20 ألف طن إلى 112 ألف طن، وأن موريتانيا تقوم بشراء احتياجاتها من الأرز الخاصة ببرنامج “أمل” الذي يمكن يهتم بتوزيع المساعدات الغذائية على المحتاجين.

إقرأ المزيد:

أحداث طبعت 2015 و أهم التحديات التي ستواجه الاقتصاد المغربي سنة 2016

طلب خفض نسبة عائدات النفط التي يستخلصها السودان جراء انخفاض الأسعار العالمية

عودة استثمارات الخليج إلى خارطة المشاريع الكبرى بتونس

لا تعليقات