البنك المركزي: تراجع سعر صرف عملة مصر و وصول الدولار إلى 10 جنيهات

0
13

يعد مؤشر تراجع سعر صرف عملة في أي دولة دليل على تراجع اقتصاد هذه الدولة و سوء تدبيرها له، و أيضا علامة واضحة على الانهيار الاقتصادي.
و جاء في التقرير الصادر عن لخبير المالي ونائب رئيس الجمعية المصرية لدراسات التمويل والاستثمار محسن عادل لوكالة الأنباء الصينية شينخوا، أن انخفاض الجنيه متوقع في ظل احتياطي النقد الأجنبي الآخذ في الانخفاض والتصنيف الائتماني السلبي للبلاد من قبل وكالة ستاندرد آند بورز.
و قد توقع بنك أوف أمريكا من خلال التقرير الذي صدره أمس، أن يصل سعر الدولار نحو 10.5 جنيه في العقود الآجلة، هذا و أكد البنك المركزي أن سعر الجنيه سيبلغ 9 جنيهات بنهاية العام المالي الحالي في السوق الرسمي.

1416472109_2

و أضاف البنك المركزي أن سعر الدولار في الوقت الحالي، سيحدد عند مستوى 7.82 جنيه في السوق الرسمي، بينما سيصل سعره في السوق السوداء عند مستوى 8.5 جنيه.
و أفاد التقرير الصادر عن البنك المركزي، من خلال توقعاته بخصوص أداء العملة المصرية في العقود الآجلة، بأن سعر الدولار سيبلغ نحو 9.16 جنيه في نهاية الربع الأول، بينما سيعرف ارتفاعا بنهاية الربع الثاني بقيمة 9.86، وسيصل إلى 10.31 جنيه خلال نهاية الربع الثالث، بينما سيسجل حوالي 10.5 جنيه في نهاية العام المالي الحالي، حسب ما صدر عن التقرير المصري.

البنك المركزي
و أدى تراجع سعر العملة المحلية إلى تدهور الاقتصاد المصري، هذه العملة التي تواجه ضغوطا بسب انخفاض الاحتياطات الأجنبية، الشيء الذي دفع بالمستثمرين إلى اللجوء لعقود التحوط الآجلة.
و قام البنك المركزي في الشهر الماضي بإنهاء جميع متأخرات المستثمرين الأجانب في البورصة وأدوات الدين المصرية وذلك بضخ ما يناهز 547.2.
يذكر أن مصر تعاني من اقتصاد متدهور حيث تجاوز عجز ميزانيتها 26.4 مليار دولار كما فقدت نحو 20 مليار دولار من احتياطي النقد الأجنبي لديها و ذلك عقب ثورة 25 يناير.

إقرا المزيد:

الخسائر التي تكبدتها بورصة مصر عام 2015

توقع البنك الدولي انخفاض النمو إلى 2.7 سنة 2016

تعويم سعر صرف العملة المحلية جنوب السودان

لا تعليقات