الأسواق الجزائرية تطرح “القروض الاستهلاكية” وتنافس المصارف

0
20

كان عزوف التجار الجزائريون في التعامل مع المصارف متعمدا، لكونهم يرون أنها تعمل في ظل النظام الربوي، وبادروا في الدخول معها في المنافسة، وعزموا على تقديم القروض الاستهلاكية كحل بديل.
بعد أن جمدت الحكومة عام 2009 القروض الاستهلاكية ، يرتقب أن يشهد العام الحالي 2016 بعثها من جديد للتحكم في الواردات و كذلك في مديونية العائلات .
و استغل التجار هذا الموقف لصالحهم، وقدموا أنفسهم كبديل للمصارف في تقديم القروض بعد تحريرها من طرف الحكومة، ويطمحون في زيادة هامش الربح لمقتنييها في مدة 6 أشهر أو أكثر وأن الربا بعيدة كل البعد عن نظامهم.
وأشارت وزارة الصناعة والمناجم الجزائرية إلى أن القروض تمتاز بمزايا مختلفة تساهم في تخفيض من فاتورة الاستيراد، و تشجيع تنمية المنتج الوطني، و توفير فرص شغل العاطلين من خلال تشجيع المؤسسات الوطنية.

القروض الاستهلاكية

عمدت الحكومة الجزائرية بداية عام 2016، في تجهيز مخطط مصرفي يعكس إيجابا على القروض الاستهلاكية التي ظهرت في حلة جديدة ليمنع فشلها، وتهدف بالأساس استفادة المواطن منها من خلال تحديد شروط مناسبة.
اتفق على هذا العمل في المشروع ثلاث وزارات تتجلى في وزارة التجارة والمالية ثم وزارة الصناعة، ويدخل ضمن هذا المشروع أيضا هيئات ممثلة للقطاع المالي والمصرفي، ويهدف هذا المشروع إلى إعطاء الأولوية للقروض الاستهلاكية الموجهة للمنتجات ذات العلامة الجزائرية.
وجاء في تصريح سابق لوزير الصناعة والمناجم الجزائري عبد السلام بوشوارب، أن قرار إحياء القروض الاستهلاكية يمكن من وراءها تحسين القدرة الشرائية للمواطن، ومساعدة العائلات وتحسين قدرتها الشرائية ويقلص معاناة المواطن من الأزمة التي يعيشها المجتمع الجزائري ، كما أن للقروض وقع إيجابي على الصناعات والمنتوجات الوطنية.
يتوقع في ظل الأزمة الاقتصادية التي تتعرض لها الجزائر، تهاوي إيراداتها من حيث الطاقة إلى 26,4 مليار دولار عام 2016، وتراجع أسعار النقد الأجنبي إلى 121 مليار دولار، كما أن تراجع أسعار النفط له دور كبير في تأزم الاقتصاد الجزائري.
ولأن إقتصاد الجزائر مائل إلى الانهيار بحلول 2017، يدعو الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة إلى اتخاذ التدابير اللازمة لخلق توازن بين إنتاجية البلاد ونمط الاستهلاك والاندماج للحد من تداعيات الأزمة الاقتصادية التي تشهدها الجزائر.

إقرأ المزيد:
العمل على دعم قطاع الفلاحة و الفلاحين في الجزائر
المصادقة على مشروع قانون الموازنة لعام 2016
تحسن إنتاج السمك خلال سنة 2015 في بومرداس

لا تعليقات