المغرب يتفوق على فرنسا من خلال استثماراته في الكوت ديفوار

0
22

أفادت إحصائيات أن المغرب يعد أول مستثمر في الكوت ديفوار، هذا البلد الإفريقي الذي حضي باهتمام المغرب سواء على الصعيد السياسي أو الاقتصادي و أيضا الروحي، متجاوزا بذلك فرنسا على مستوى استثماراتها في الكوت ديفوار، و التي احتكرت و لعقود طويلة السوق الإفوارية.
ويرتبط المغرب بعلاقات شراكة و تعاون مع الكوت ديفوار، حيث يظهر ذلك من خلال حجم الاتفاقيات و المشاريع المتفق عليها إلى جانب الزيارات المتكررة للملك محمد السادس، و أكدت السلطات المسؤولة عن الاستثمار بالكوت ديفوار، أن الاستثمارات المتعلقة بالمغرب بلغت أزيد من 22 في المائة من إجمالي الاستثمارات الأجنبية محتلة بذلك المركز الأول، في حين وصلت استثمارات فرنسا نسبة 15 بالمائة لتأتي في المركز الثاني ثم بوركينا فاسو في المركز الثالث بنسبة 10 بالمائة.
و حسب المعطيات التي فصح عنها مكتب الاستثمار الإيفواري تعد الدول الإفريقية أول مستثمر أجنبي في الكوت ديفوار، خاصة و أنه بلد يسوده السلم و الاستقرار على الصعيد السياسي بالمقارنة مع الدول الأخرى، إلى جانب تشجيعها للمستثمرين الأجانب و توفرها على سوق لم يبلغ مرحلة النضج بعد.
و تتنوع الاستثمارات في الكوت ديفوار لتشمل قطاعات اقتصادية مهمة كالبناء والأشغال العمومية والصناعة الغذائية، والاتصالات ثم قطاع الخدمات.

الكوت ديفوار

و تتركز الاستثمارات المغربية في إفريقيا ضمن مجالات مختلفة، أبرزها القطاع البنكي الذي يمثل حوالي 52 في المائة من إجمالي الاستثمارات المغربية بإفريقيا، كما أن “اتصالات المغرب” حاضرة بقوة في هذا البلد الإفريقي، هذا و حصلت شركات العقار المغربية على صفقات بناء مجمعات سكنية بكوت ديفوار.
و يشهد ساحل العاج نموا ملحوضا في الاستثمارات العمومية و الخاصة و هذا ما دفع المغرب إلى تعزيز استثماراته بهذا البلد، و قد ارتفع حجم الاستثمارات في ساحل العاج لتصل إلى 50 بالمائة ما بين سنة 2013 و 2015 أي ما يعادل 10 مليارات، كما أن البلد يعرف نموا على مستوى إنشاء المقاولات ففي عام 2015 تأسست 9430 شركة، مع خلق 42 ألف منصب شغل، وفي ظرف ثلاث سنوات تمكنت كوت ديفوار من التقدم في مؤشر مناخ الأعمال بأكثر من 30 درجة.

إقرأ المزيد:
مشروع استثمار سوناطراك للخماسي لم يتم إلغاءه
مؤشر التنافسية المستدامة: المغرب يحتل مراتب متأخرة في تدبير ثراوته و الحفاظ عليها
أحداث طبعت 2015 و أهم التحديات التي ستواجه الاقتصاد المغربي سنة 2016

لا تعليقات