الخطوات التنموية للملك سلمان مفخرة المملكة العربية السعودية

0
17

أشار الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة وزير التجارة والصناعة أن ذكرى البيعة الأولى لتولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود-حفظه الله- زمام الحكم مدعاة لأن يعتز ويفخر كل مواطن سعودي بكل الخطوات التنموية المتتالية التي تعرفها المملكة السعودية في مختلف المجالات التي تعكس المكانة المهمة في كل من المجال الاقتصادي والسياسي للمملكة العربية السعودية بين مختلف دول العالم.
وبين سموه في بيان لوكالة الأنباء السعودية أن هذه الخطوات التنموية تسعي إلى تنمية البلاد في كل المجالات و أن المشروعات والبرامج الطموحة لأجهزة الدولة تثبت نظرة خادم الحرمين الشريفين والتي يتطلع من خلال الخطوات التنموية إلى توفير مقومات العيش الكريم والتنعم بالرفاهية لأبناء الوطن، كما تحظى باهتمام ومتابعة من طرف سمو ولي عهده الأمين وسمو ولي العهد -حفظهم الله-.
وأشار وزير التجارة والصناعة إلى ضرورة دعم القيادة الرشيدة القطاعات التجارية والاقتصادية في السعودية التي كان من أبرزها تأسيس الهيئة العامة للمنشآت المتوسطة والصغيرة. معظما بدور مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية في المبادرة بإنشائها في وقت وجيز وهذا ما يعكس الدعم غير المحدود الذي حظي به القطاع و يثبت مدى حرص القيادة على النهود بالاقتصاد الوطني ودعم رواد العمل وكذا الشباب.
وذكر وزير التجارة الدكتور توفيق الربيعة : “إن خطوة تبني مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية وضع أنظمة وقواعد برنامج التحول الوطني يشير إلى الرغبة المؤكدة لتحقيق تحديات وطموحات قيادتنا الرشيدة من خلال برامج تقويم وإصلاح اقتصادية وتنموية تسعى بالأساس إلى نمو الاقتصاد الوطني وتطوره، وتوفير فرص الشغل وفرص الاستثمار للمواطنين”.
وقال الدكتور إن المملكة تتبع سياسات اقتصادية متكاملة ومتوازنة تتناسب مع التحديات الاقتصادية العالمية والتطورات الحالية، مع ضرورة العمل على الإصلاحات الاقتصادية الهادفة إلى تعزيز الكفاءة الاقتصادية من خلال تعدد مصادر الدخل والرفع من تمكنه على مواجهة كافة التحديات التي تواجه المجال الاقتصادي.
وأوضح توفيق الربيعة أن أبرز الأهداف التي تسعى الوزارة إلى تحقيقها تتمثل في تنمية التجارة الداخلية والخارجية وتطوير العلاقات التجارية مع كافة الدول الشقيقة ودعم القطاع الخاص للإسهام في التنمية المستدامة، وكذا العمل على تطبيق الاستراتيجية الوطنية للصناعة في مملكة السعودية وتكثيف تعاونها في إجمالي الناتج المحلي وذلك لتبوء مراكز متقدمة على الصعيد العالمي على المستوى الصناعي.
وأشار أن أبرز الجهود التي تقوم بها المملكة تسعى من خلالها إلى النهوض بالقطاع الصناعي تتركز أساسا على تكثيف الدور الريادي وتفعيله للمستثمرين الصناعيين، من خلال عرض مجموعة من التسهيلات والدوافع التي تعتبر الأفضل في المنطقة لتوفير بيئة قادرة على جذب الاستثمارات الصناعية المحلية والأجنبية، واستقطاب مشاريع صناعية عالمية ومحلية في مختلف المجالات وبناء قاعدة صناعية وطنية.
وذكر الربيعة أن ما تحققه المملكة من إنجازات في القطاعين التجاري والاقتصادي و بلوغ الإيرادات غير النفطية في ميزانية العام الماضي 2015، نحو 163.5 مليار ريال، هو ما يعكس سعي الأجهزة داخل الدولة للعمل على تنويع مصادر الدخل.

أقرأ أيضا:
أوبك و الأزمة السعودية الإيرانية
شركة معادن تحصل على قروض صناعية بقيمة 4 مليارات ريال
احتمالات في تراجع زيادة أجور الموظفين في الخليج العربي

لا تعليقات