الاتحاد الاوروبي في نقاش مفتوح مع الصين

0
6

قام الاتحاد الاوروبي بفتح نقاش مثقل بالاعتبارات السياسية ومن المتوقع منها أن ترسم مستقبل العلاقات مع الصين، بحيث ستجري خلاله المفوضية الأوروبية مداولات مع القطاع الخاص وشركائها التجاريين وذلك للرد على طلب بكين فيما يخص الحواجز التجارية أمام صادراتها.
وقد ناقش مفوضو الاتحاد الاوروبي الثمانية والعشرون للمرة الأولى ضرورة منح الصين وضع اقتصاد السوق من دجنبر، وفي صدد ذلك تقول بكين أنه حق لها بعد 15 عاما من التحاقها إلى منظمة التجارة العالمية.

الاتحاد الاوروبي

وسيؤدي هذا الوضع إلى تزايد صعوبة في فرض أوروبا رسوم إغراق على المنتجات الصينية التي تباع بأسعار شديدة التقلص، وهو ما سيفضي إلى تغيير تحديد السعر العادل.
وأشار “فرانس تيمرمانس” نائب رئيس المفوضية بعد اجتماع المفوضين: ” أنه من الضروري مراجعة ودراسة هذا الأمر من جميع الزوايا و التي تعتبر المهمة والأساس نظرا لأهمية الموضوع بخصوص التجارة العالمية ولاقتصاد الاتحاد الأوروبي”.
وأشار:” إذا توفرت هناك إجراءات يمكن أخذها في هذا الصدد فإنه بالتأكيد ينبغي تقييم وتثمين كل إجراء على حدة لأنه هكذا تنص القواعد لكن ليس من المستطاع إجراء احتمال عن تلك الإجراءات وبما ستفضي”.
وأضافت المفوضية في بيان لها بدون ذكر التفاصيل” أن أي قرار سيؤثر لا محال على الاقتصاد الأوروبي”.
ويعد الاتحاد الأوروبي من بين أكبر الشركاء التجاريين للصين وتعتبر هذه الأخير هي الأخرى ثاني أكبر شريك تجاري للاتحاد الاوروبي بعد الولايات المتحدة الأمريكية.
كما بلغت قيمة الواردات الصينية نحو الاتحاد الأوروبي 302 مليار يورو (330 مليار دولار) خلال 2014 أو أكثر من ثلاثة أمثال من مستواها في مطلع القرن.
وأوضحت الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي، والتي تتناول القضايا التجارية نيابة عن حكومات الاتحاد، أنها ستتولى إشراك القطاع الخاص الأوروبي بشكل كامل، كما أنها ستقوم بمشاورة مع أكبر عمالقة شركائها التجاريين بخصوص هذا الأمر غير انه سيستغرق المزيد من الوقت للمناقشة في هذا الموضوع.
كما أن الاتحاد الاوروبي يجري مختلف المحادثات والتي دخلت عامها الثالث للتوصل وتحقيق اتفاق للتجارة الحرة مع الولايات المتحدة، كما قالت أن واشنطن أشارت من قبل إلى أنها ليست بحاجة إلى تغيير علاقاتها خصوصا مع الصين.
المزيد من المعلومات:
شركة علي بابا الصينية للتجارة الإلكترونية تساعد على معرفة جودة المنتجات
اليوان الصيني و تداعياته على البنك المركزي و الأسواق العالمية
نمو اقتصاد الصين لن يزيد عن 6.5% خلال 2016 إلى 2020

لا تعليقات