حقق حلمك و كن أنت المسوق الناجح

0
27

المسوق الناجح هو حلم يسعى له كل شخص يطمح لتحقيق النجاح في مجال التسويق الإلكتروني و يريد تحقيق عائدات مالية مهمة من الاستثمار في التجارة الإلكترونية، و رغم أن المسوق الناجح رغبة ملحة لدى الكثيرين إلا أننا نصادف العديد من المسوقين الفاشلين الذين يبذلون قصارى جهودهم ليبلغوا النجاح لكن دون جدوى، و هذا راجع لكونهم يمارسون عادات أو يتصرفون بتصرفات لا تجعلهم يتقدمون في هذا المجال و ذلك فقط لأنهم يجهلون الطريقة السليمة التي ستعبِّد لهم طريق النجاح، و لهذا نقترح على من يهمهم الأمر هذه المقالة التي ستتحدث عن الفرق ما بين المسوق الناجح و المسوق الفاشل.

المسوق الناجح

الفرق ما بين المسوق الناجح و المسوق الفاشل يتجلى في كون الأول يعرف الصفات الحميدة و التصرفات الراقية التي تؤهله لتحقيق النجاح في حين أن الثاني يتخبط عبثا في نهج أساليب و طرق متنوعة دون أن يكون متأكدا من نجاحها، و بالتالي يبذل جهدا ضائعا مما يصيب المسوق الإلكتروني بالإحباط و الفشل، و لهذا السبب نقترح التعرف على الفرق ما بين المسوق الناجح و المسوق الفاشل و ذلك حتى يتحقق النجاح و نودع الفشل.

قد يكون عدم الالتزام بالمواعيد صفة سيئة لا أحد يحبها لكن نتغافل عنها إن كانت فينا و لا نلاحظ تأثيرها السلبي إلا إذا عانينا منها، لذا علينا التركيز على هذه النقطة لكونها جد مهمة و أيضا لأنها تترك انطباعا جيدا عند الآخر و يعرف مدى احترامنا له و التزامنا معه مما يسمح بتعزيز بوادر الثقة ما بين الطرفين أي المسوق و العميل أو الزبون المستهدف.
من الضروري أن تتصف بالليونة في تواصلك مع الآخرين مهما كانت ثقافاتهم و هويتهم و ذلك حتى تحظى بتواصل جيد مع الجمهور المستهدف و بالتالي تستطيع تسويق ما تريده بكل يسر و سهولة و أيضا تستطيع استقطاب أي زبون من كل بقاع العالم.

المسوق الناجح

المسوق الجيد هو مسوق لا يتحسس من اختلاف الهويات و الثقافات بل يجعل الاختلاف لصالحه بحيث يسوق منتجات و خدمات أكبر و بالتالي يحظى بانتشار واسع يتحقَق معه نسبة عالية من المبيعات.
التجاهل و البرود صفتان تدمران أي تواصل و قد تكون سببا في فشل المسوق دون أن يعي ذلك، لهذا من الضروري أن تظهر الاهتمام و ذلك عن طريق التفاعل الفوري مع الأسئلة التي تطرح عليك و منح إجابات كافية و مقنعة تجعل الزبون يستشعر قيمته لديك و بالتالي تخطو خطوة ناجحة في مجال التسويق الإلكتروني.

المسوق الناجح

عليك دوما الاهتمام بآراء الآخرين و أن تكون ملما بأي جديد في مجال التسويق الإلكتروني حتى تكون مبادر و معطاء في هذا المجال و بالتالي تكون مسوق ناجح يغتنم الفرص الجيدة و يجعلها لصالحه و لا يتكِّل فقط على مجهودات غيره و تقليدهم.
الالتزام بالتعاون و الشراكة مع بين كل الأعضاء و ذلك لرُقي بالعلامة التجارية و جعلها تحظى بقيمة عالية لدى الجمهور المستهدف و من خلالها يستطيع المسوق الناجح تحويلهم لزبناء دائمين و معه يتحقق الولاء.
التفاوض الناجح مع الزبون يجب أن يحدد ما بين 20 إلى 30 دقيقة و ذلك حتى لا تكون ثقيل الظل عليه أو يستشعر وجودك مملا.

المسوق الناجح

من هذه المقارنة و الصفات التي ذكرناها أعلاه ستجد أن المسوق الناجح شخص لا يتصرف بعبثية و كل مجهوداته تُثمِر نجاحا لأنها تسعى نحو التكامل، في حين أن المسوق الفاشل مجهوداته عبثية لأنها غير مدروسة العواقب، و بالتالي يُضيِّع الهدف و لا يحقق النجاح.

مزيد من الروابط في نفس السياق:
أبرز الاستراتيجيات الفعالة في التسويق الالكتروني
تصنيفات جد مهمة عن أعمال التجارة الإلكترونية
التسويق عبر البريد الإلكتروني و السبام و الفرق بينهما

لا تعليقات