ارتفاع معدل التضخم في بريطانيا لأعلى مستوى في 11 شهرا

0
9

أشارت بيانات رسمية بريطانية نشرت اليوم أن معدل التضخم شهد خلال شهر دجنبر الماضي ارتفاعا هو الأعلى في 11 شهرا بعد سنة شهدت أقل زيادة في الأسعار منذ بدء حفظ البيانات في سنة 1950 الأمر الذي يبعد البنك المركزي البريطاني عن ضغوطات رفع أسعار الفائدة.
و ساهمت القفزة الكبيرة لأسعار تذاكر الطيران في أكثر من 5 سنوات في رفع معدل التضخم السنوي إلى نحو 0.2% و هي النسبة الأعلى منذ يناير سنة 2015 بعدما ذكر مكتب الإحصاءات الوطنية في بريطانيا أن أسعار المستهلكين ارتفعت بواقع 0.1% على أساس شهري خلال شهر دجنبر الماضي.

معدل التضخم في بريطانيا يرتفع بعد 11 شهرا من الانخفاض

و بقي معدل التضخم في بريطانيا يحوم حول الصفر منذ بداية عام 2015 الأمر الذي ساهم في تعزيز القدرة الشرائية للمستهلكين البريطانيين و الذين قادوا اقتصاد بلادهم إلى التعافي إلا أن معدل التضخم بقي أقل بكثير من المعدلات المستهدفة من قبل البنك المركزي البريطاني و المتمثل في 2%.
و كان الاقتصاد البريطاني نما بقوة خلال العامين الماضيين لكنه فقد بعض الزخم خلال النصف الثاني من 2015 مع تباطؤ الاقتصاد العالمي ما دفع الاقتصاديين لتأجيل توقعاتهم لرفع أسعار الفائدة في بريطانيا إلى النصف الثاني من هذا العام 2016 في حين لا تتوقع الأسواق مثل هذه الخطوة قبل سنة 2017. و من المنتظر أن يقوم محافظ بنك انجلترا السيد مارك كارني بإلقاء كلمة حول أسعار الفائدة بعد ظهر اليوم.
و شهدت السنة الماضية نزول معدل التضخم عن 1.5% في 2014 إلى الصفر و هو أدنى معدل منذ البدء بحفظ البيانات سنة 1950. و سجل مؤشر مكتب الإحصاءات للتضخم الأساسي – الذي يستبعد أسعار الطاقة والغذاء والمشروبات الكحولية والتبغ – ارتفاعا بواقع 1.4% محققا أعلى مستوياته في 11 شهرا.

ارتفاع معدل التضخم في بريطانيا

و بفضل هذه البيانات صعد الجنيه الإسترليني لأعلى مستوى له خلال اليوم مقابل اليورو و الدولار إذ ارتفع الإسترليني إلى 1.4340 دولار من 1.4320 دولار قبل صدور البيانات ليسجل ارتفاعا بنحو 0.6% عن إغلاق أمس الاثنين. في حين زاد الإسترليني أمام العملة الأوروبية الموحدة اليورو إلى 75.825 بنس لليورو بصعود بلغ 76 بنسا عن مستواه قبل البيانات محققا زيادة بحوالي 0.9% عن مستوى إغلاق أمس. و رغم بعض البيانات الاقتصادية الإيجابية التي صدرت في مجموعة من البلدان فإن نمو الاقتصاد العالمي في 2016 سيكون مخيبا للآمال حسب لاغارد مديرة صندوق النقد الدولي.
و لمطالعة المزيد إليك المقالات التالية:
صناعة استخراج الفحم تنتهي في بريطانيا
الأسهم الأوروبية تتراجع نحو أدنى مستوياتها في ظرف 3 أشهر
انخفاض البطالة ينعش منطقة اليورو

لا تعليقات