استعادة استقرار سوق النفط سيستغرق بعض الوقت

0
32

في تصريح لوزير البترول السعودي علي النعيمي الاحد، أكد أن استعادة الاستقرار في سوق النفط العالمية ستستغرق بعض الوقت وأن الحكومة السعودية لا تزال متفائلة رغم الانخفاض المستمر لأسعار النفط كما أن السعودية ستقوم بتبني سياسات تهدف إلى التقليل من اعتماد الذهب الأسود في الموازنة العامة للدولة.
و في كلمة ألقاها خلال مؤتمر عقد في الرياض حضره الرئيس المكسيكي و وزير طاقته أن: سوق النفط شهد فترات من التذبذب و عدم الاستقرار للأسعار و الدورات الاقتصادية النفطية. و أشار إلى أن الوقت الراهن يدخل ضمن هذه الفترات و التعاون المستمر بين الدول المنتجة له هو ما يعيد له الاستقرار، وأضاف أنه متفائل بالمستقبل بعودة استقرار أسعار سوق النفط العالمية وتحسن أسعاره والتعاون بين الدولة المنتجة والمصدرة.
و تصريحات النعيمي اتت في الوقت الذي بدأت فيه إيران عضو منظمة أوبك تستعد لرفع صادراتها النفطية بعد رفع السبت الماضي العقوبات الدولية التي كانت مفروضة عليها، كما عرف سعر خام برنت تراجعا إلى 28.94 دولارًا للبرميل يوم الجمعة للمرة الأولى في 12 عامًا وسط توقعات بارتفاع صادرات الخام الإيرانية.
و تثبيتا للنظرة السعودية المتفائلة بمستقبل سوق النفط، صرح العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز أنه سيفتتح الأربعاء مصفاة ياسرف في ينبع غرب السعودية وهو المشروع المشترك بين أرامكو السعودية وتشاينا بتروكيمكال كوربيريشن سينوبك الصينية.
و من المنتظر كذلك أن يدشن الملك سلمان بدء أشغال مركز الملك عبد الله للدراسات والبحوث البترولية الذي تحتضن مقره الرئيسي العاصمة الرياض والذي قامت أرامكو السعودية بإنشائه عبر فكرة قام بطرحها الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز رحمه الله بدأت عام 2008 إلى متم 2012.

سوق النفط

و أرامكو السعودية تسيطر على نسبة 62.5 % من مشروع مصفاة ياسرف، بينما تمتلك شركة سينوبك الصينية التي تعد أكبر شركة بترول و غاز في الصين على نسبة 37.5 %.
و مصفاة ياسرف تعد أكثر مصافي المملكة تقدما إذ تبلغ طاقتها التكريرية حوالي 400 ألف برميل في اليوم تشمل صادراتها على أنواع الوقود النظيفة ذات الجودة العالية المستخدمة في وسائل النقل.
و قال خالد عبد البديع رئيس الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية ‘إيجاس’ أن مصر تخطط لطرح مزاد جديد للتنقيب عن الغاز و النفط في 11 قطاع بالبحر المتوسط و ضفتي النيل في النصف الثاني من السنة المالية الحالية 2015/2016، وفي بيان لوزارة البترول أضاف أن ‘إيجاس’ تزمع توقيع ثلاثة عقود تنمية بالبحر المتوسط بإجمالي استثمارات 500 مليون دولار.
كما أعلنت شركة ‘إيني” في غشت/أغسطس عن اكتشافها لأكبر حقل معروف للغاز على البحر المتوسط قبالة السواحل المصرية مما سيساعد في تلبية احتياجات مصر من الطاقة في المستقبل. كما أن مصر أصبحت تطمح إلى الزيادة في إنتاجها لكل من النفط و الغاز لسد الحاجيات الداخلية من السوق.
سوق النفط
وقال عبد البديع أن المستهدف من الإنتاج الأولي في هذه المشاريع الجديدة و الآبار التنموية للغاز بلوغ 760 مليون قدم مكعب يوميا في 2015/2016، ومن المؤكد أن يتم تنفيذ خمسة مشاريع جديدة و استكمال أربعة مشاريع بحفر 41 بئرا بإنتاج أولي يقدر بحوالي 995 مليون قدم مكعبة، و ما يقارب 11 ألف برميل مكثفات، كما أن مصر تستورد حاليا نحو ست إلى ثماني شحنات من الغاز الطبيعي المسال شهريا تصل قيمة كل واحدة منها ما بين 20 و25 مليون دولار.
من جهة أخرى أعلنت الحكومة العراقية على أنها قامت بتخفيض نسبة التجزئة المحلي للبنزين العالي الأوكتان في ظل تراجع تكلفة استيراده.
والناطق باسم وزارة النفط العراقية عاصم جهاد صرح في بيان أن العراق يستورد المنتجات النفطية التي لا يستطيع الحصول عليها من تكرير الخام في مصافيه القديمة بالرغم من كونه أحد أكبر البلدان المصدرة للنفط الخام في العالم.

للمزيد اقرأ:
ثلاثة اتقافيات ستجمع بين مصر و السعودية
انهيار أسعار النفط بفعل تخمة المعروض العالمي
إصلاحات الدولة تهم طرح أسهم أرامكو السعودية

لا تعليقات