حافظت الكويت على المرتبة الـ 21 في”مؤشر أجيليتي اللوجيستي للأسواق الناشئة”

0
16

صرحت شركة أجيليتي في تقريرها الصادر اليوم الاثنين أن الكويت حازت المرتبة ال29 في مجال البنية التحتية و وسائط النقل وكفاءة الأداء الجمركي، بينما حازت على المرتبة التاسعة بمؤشر سهولة مزاولة الأعمال على مستوى الأسواق الناشئة.
و أضاف التقرير بأن الكويت ما زالت تحتل المرتبة أل 21 في “مؤشر أجيليتي اللوجيستي للأسواق الناشئة” المعني بتقييم أداء الأسواق الناشئة لافتة إلى تقدم الكويت 7 مواقع بين الدول الأقوى ترشيحا للاستثمار من شركات الخدمات اللوجيستي لتبلغ المرتبة أل 20، والذي احتلت فيه الصين المرتبة الأولى بكل جدارة و استحقاق مع الحفاض على هامش كبير بينها و بين الدول التي تليها.
أجيليتي
و فسرت شركة أجيليتي أن السبب في نيل الإمارات المركز الثاني بين كافة الأسواق الناشئة مباشرة بعد الصين نتيجة احتواءها على جو مناسب لممارسة الأعمال و أقوى شبكات البنى التحتية و وسائل النقل على عكس الأسواق الناشئة الأخرى، مشيرة على أن الاقتصاد الإماراتي أصغر من قرينه الصيني ب25 مرة، والهندي بخمس مرات، والبرازيلي بست مرات.
و بينت على أن كلا من الإمارات والصين وشيلي تصدروا المؤشر على صعيد عامل “الترابط” المعني بالبنية التحتية لكونهم يمتلكون أفضل تشكيلة متنوعة من عناصر البنية التحتية و وسائل النقل وإدارات الجمارك والحدود.
أجيليتي
و عرفت بعض الدول في أمريكا اللاتينية تراجعا ملموسا عن مراكزها أمام أسواق ناشئة أخرى و ذلك بسبب الأوضاع السياسية في بعض الدول كالبرازيل مثلا باعتباره الاقتصاد الأكبر في المنطقة، إضافة إلى انخفاض أسعار صادرات السلع. و بالتالي انضمت كل من البيرو، الأرجنتين، الأوروغواي، البرازيل، كولومبيا ثم فنزويلا لقائمة دول أمريكا اللاتينية الأكثر تراجعا على المؤشر.
و توقعت الشركة نمو الاقتصاد العالمي خلال عام 2016 رغم المخاوف من شبح التباطؤ الصيني و الذي لم يسلم نه حتى البورصات الخليجية، إضافة إلى التقلبات في أسعار النفط و احتمال استمرار تراجع الأسعار في عام 2016 حسب ما توقعته منظمة أوبك العالمية، مشيرة إلى أن نسبة النمو في الأسواق الناشئة في عام 2015 قدرت بنحو 3.6 في المئة إلى 4.2 في المئة.
لجدير بالذكر أن شركة ترانسبورت إنتلجنس (Ti) الرائدة في التحليل والبحوث ضمن قطاع الخدمات اللوجستية تولت مهمة تجميع المؤشر، حيث قال جون مانرز بيل، الرئيس التنفيذي للشركة: “لا يزال الاقتصاد العالمي ممزقا نتيجة عدم الاستقرار، ولم تكن أسواق ناشئة مثل الصين والبرازيل بمنأى عن ذلك”.
إقرأ أيضا:
خطوات جادة لترشيد الإنفاق الحكومي
دول المجلس تتجه صوب فرض ضريبة القيمة المضافة
ترقب انخفاضات أكبر يبطئ مبيعات الذهب

لا تعليقات