شركة توتال تنفي تسريح موظفيها رغم تراجع أرباحها

0
19

نفت شركة توتال الفرنسية على لسان رئيسها التنفيذي باتريك بويان أن يكون موظفيها كبش الفداء لخسائرها المتتالية جراء انهيار أسعار النفط العالمية كما فعلت منافستها بي بي البريطانية حيث توقع باتريك في مقابلة إذاعية مع إذاعة أوروبا 1 اليوم الثلاثاء أن تتراجع أرباح شركته خلال هذا العام بما يفوق 20%.
و شركة توتال هي شركة نفط فرنسية و واحدة من أكبر ستة شركات نفطية بالعالم يقع مقرها في باريس و تأسست سنة 1924 عندما رفض الاندماج مع شركة شل النفطية أصر رئيس الوزراء الفرنسي على تأسيس شركة نفط فرنسية وقد تم ذلك بالتعاون مع تسعين شركة وبنك وتم تأسيس الشركة كان اسمها شركة النفط الفرنسية وقد قررت الشركة التحول للقطاع الخاص و الشركة الآن منتشرة في جميع أنحاء العالم.

شركة توتال تنفي تسريح موظفيها

و فيما يتعلق بالأخبار المتداولة بشأن اتجاه شركة توتال نحو تسريح موظفيها جراء انخفاض أسعار النفط العالمية قال باتريك بويان الرئيس التنفيذي للشركة أنه من غير المعقول أن تصبح الوظائف هي المتغير القابل للتعديل كون الشركة ستحتاج إلى هؤلاء العمال عندما تعود أسعار النفط إلى الارتفاع.
و تعاني توتال كغيرها من شركات القطاع من انخفاض أسعار الخام العالمية كما يتوقع أن تسجل أرباح الشركة خلال هذا العام تراجعا بنحو 20% و تعلن الشركة نتائج 2015 وتوقعات 2016 في 11 فبراير. كما تراجع صافي أرباح الشركة الفرنسية بنسبة 22% في الربع الأول من العام الحالي بدعم من ارتفاع هوامش أرباح التكرير والنمو القوي لإنتاج النفط و الغاز و هو ما خفف أثر هبوط أسعار الخام.
و أكد بويان أن الشركة تعاني و لكن تقاوم فالشركة تملك الاستطاعة المالية لتحمل تذبذب سعر الخام و تعلم أن هناك دورات في السلع الأولية لكن هذه الدورة بالغة العنف فالأسعار منخفضة 20% خلال أقل من شهر و 60% في عام. و أضاف أن الشركة لا تنوي تقليص الوظائف كما فعلت منافستها بي بي البريطانية للتأقلم مع انخفاض أسعار النفط.

شركة توتال لن تقوم بنفس خطوة بي بي للتخلي عن الموظفين

و كانت شركة بي بي للنفط و الغاز البريطانية قد قالت الأسبوع الماضي أنها تنوي تقليص قوة العمل العالمية لها 5% أي بما يقرب من أربعة آلاف وظيفة في ظل التراجع المستمر في أسعار النفط.
وشهدت اليوم الثلاثاء استقرار النفط مدعوما بزيادة استهلاك الوقود في الصين لينهي موجة الهبوط التي وصلت بالخام إلى أدنى مستوى منذ 2003 في وقت سابق هذا الأسبوع بعد عودة صادرات الخام الإيرانية إلى الأسواق المتخمة بالفعل.
للاطلاع على المزيد:
ترقب زيادة صادرات الخام الإيرانية يعصف بأسعار النفط
استعادة استقرار سوق النفط سيستغرق بعض الوقت
انتعاش سوق النفط بروسيا بعد خفض صادراتها

لا تعليقات