عقوبات جديدة على برامج الصواريخ البالستية لإيران

0
14

أعلنت الولايات المتحدة الأحد الماضي فرض عقوبات جديدة على إيران فيما يتعلق ببرنامجها للصواريخ البالستية ، كما تم رفع العقوبات المتعلقة بالبرنامج النووي عن طهران السبت المنصرم و ذلك لامتثال طهرن للالتزامات المطلوبة بشكل يتناسب مع الاتفاق النووي الذي تم التوصل إليه في 04 يوليوز الماضي.
كما قالت وزارة الخزانة الأميركية في بيان أنها أدرجت خمسة مواطنين إيرانيين و مجموعة من الشركات العاملة في الصين و الإمارات على القائمة المالية الأمريكية السوداء.
وأشار البيان أن هذه الشبكة المؤلفة من 11 شركة متهمة بتسهيل وصول مكونات الصواريخ البالستية لإيران، وذلك من خلال استخدام بعض من الشركات الوهمية في دول أخرى لتضليل الموردين الأجانب. وأشار إلى أن الأفراد الخمسة عملوا على شراء مكونات صواريخ بالستية لإيران.

الصواريخ البالستية

وأضاف مساعد وزير الخزانة المكلف بشؤون محاربة الإرهاب “آدم زوبين” أن برنامج الصواريخ البالستية لإيران بالتأكيد يشكل خطرا كبيرا على الاستقرار و الأمن الإقليمي والعالمي، وسيبقى تحت ضل العقوبات الدولية.
وجاءت مصادر مطلعة على القضية أن العقوبات الجديدة فرضت بعد أن أجلتها إدارة رئيس أوباما لأكثر من أسبوعين للحيلولة دون تعثر المفاوضات للإفراج عن خمسة سجناء أمريكيين.
وقد قالت لجنة العقوبات التابعة لمجلس الأمن الدولي أن إيران خرقت قرار المجلس رقم 1929 الصادر عام 2010 جراء اختبارها مؤخرا إطلاق صاروخ عماد القادر على حمل رأس نووي، وهذا ما يمكن أن يتسبب في فرض العقوبات.
كما يمنع على إيران إجراء تجارب صاروخية طبقا لقرار مجلس الأمن رقم 1929 والذي صدر عام 2010 وسيضل هذا القرار ساريا إلى حين بدء تنفيذ الاتفاق النووي.
وجاء في قرار وافق عليه مجلس الأمن في يوليوز الماضي عقب إبرام الاتفاق النووي بشكل مباشر، وإذا دخل حيز التنفيذ فإنه من الممكن أن تظل إيران مطالبة بعدم القيام بأي نشاط مرتبط بالصواريخ البالستية المصممة لحمل رؤوس نووية لمدة طويلة قد تصل إلى ثماني سنوات.
وتقول طهران أن القرار لن يمنع سوى الصواريخ “المصممة” لحمل رؤوس نووية وليس القادرة على حملها، وبالتالي لن يؤثر على برنامجها العسكري لأنها لا تسعى لامتلاك أسلحة نووية.
اقرأ المزيد من المعلومات:
ترقب زيادة صادرات الخام الإيرانية يعصف بأسعار النفط
أوبك و الأزمة السعودية الإيرانية
هبوط حاد في مؤشرات الأسواق الخليجية تأثرا بالعلاقات السعودية الإيرانية

لا تعليقات