أكثر من 2000 رجل أعمال نقلوا مشارعهم من تونس إلى المغرب

0
18

كشف الشاذلي حماص الأمين العام للاتحاد التونسي للشغالين و الشبان، أن المشاريع الاستثمارية في تونس تسير بشكل بطيء و لا تخدم المواطن المستثمر إلى جانب أنها لا تخلق مناصب شغل كافية للتونسيين، الأمر الذي أدى إلى تغيير عدد من المستثمرين وجهتهم الاستثمارية من تونس إلى المغرب، مؤكدا على أن أكثر من 2000 رجل أعمال غيروا وجهتهم إلى المغرب خلال السنوات الأخيرة، ويأتي “هروب” هؤلاء المستثمرين من تونس إلى المغرب، إلى عدم استقرار الأوضاع السّياسية والاجتماعية في تونس بعد ثورة 14 جانفي.

أكثر من 2000 رجل أعمال

و قد دعت بعض الوسائل الإعلامية إلى منح المزيد من التسهيلات الضريبية للمستثمرين، و تشجيعهم على الاستثمار، و مرافقتهم و العمل على حل الإشكالات التي يمكن أن تواجههم، و أيضا فتح المجال أمام الشباب التونسيين، كما دعا الأمين العام للاتحاد التونسي إلى تحفيز شباب تونس على الاستثمار في بلادهم ما داموا يملكون إمكانيات ذهنية قادرة على أن ترتقي باقتصاد البلاد.

و أفاد رئيس المجلس الأعلى التونسيين و الليبيين عبد الحفيظ السكو، أن الكثير من المستثمرين الليبيين غيروا وجهتهم من تونس إلى مصر بحكم أن هذه الأخيرة تمنحهم بطاقة الإقامة كتشجيع لهم على استثماراتهم بالبلد، هذا إلى جانب العراقيل الإدارية التي يواجهونها في تونس.

و أكد أن ليبيا لا تزال في حاجة إلى العمال التونسيين، حيث دعا الشباب للاستثمار في ليبيا، حسب ما جاء في الجريدة التونسية، كما أضاف أن ليبيا مازالت في حاجة إلى العمال التونسيين داعيا الباعثين الشبان إلى التوجه إلى ليبيا من اجل الاستثمار  و فق ما أوردته جريدة التونسية .

أكثر من 2000 رجل أعمال

و يذكر أن السنوات الخمس الأخيرة شهد الاقتصاد المحلي أزمة حادة لم تتجاوز فيها نسبة النمو1 في المائة، ووصلت في بعض الأحيان مرحلة الانكماش، ويرى الخبير الاقتصادي محمد النوري أن الوضع الاقتصادي في تونس ما بعد الثورة لم يستجب لتطلعات الشباب الذي خرج أيام الثورة مطالباً بالتشغيل والتنمية.

كل هذه الأحداث العصيبة التي تعيشها تونس سببها غياب الاستقرار السياسي للبلاد، و الضربات الإرهابية الأخيرة التي عاشتها، ناهيك عن غياب سياسات اقتصادية واضحة، مما  زاد من معدل البطالة بين الشباب، و خفض من قيمة العملة المحلية، رغم وجود جهود بدعم الشباب من أجل خلق أنشطة مدرة للدخل.

للمزيد من المقالات اطلع على ما يلي:

عودة استثمارات الخليج إلى خارطة المشاريع الكبرى بتونس

مخلفات الأوضاع السياسية تؤثر سلبا على اقتصاد تونس

المغرب يتفوق على فرنسا من خلال استثماراته في الكوت ديفوار

لا تعليقات