الخبير الاقتصادي: تعد شروط قرض البنك الدولي فاتورة خراب مصر

0
8

اتفقت الحكومة المصرية مع البنك الدولي بخصوص للحصول على قرض بقيمة 3 مليارات دولار، حيث تم توقيع اتفاقية القرض في القاهرة يوم السبت الماضي، و سيتم استخلاصه على دفعات سنوية.
و قد اشترط البنك الولي على الحكومة المصرية مجموعة من الشروط والتي كان أبرزها الحد من تضخم الأجور (أي تقليل أجور العمال) وترشيد الدعم (أي رفع الدعم عن السلع الأساسية ما يؤدي إلى ارتفاع الأسعار) وتحرير الطاقة (أي جعل الطاقة كالغاز والبترول ملكية خاصة للشركات الرأسمالية) وتشجيع القطاع الخاص، هذه الشروط التي اعتبرها الدكتور أحمد أبو النور و هو أستاذ الاقتصادات الحرجة و الأزمات بالجامعة الأمريكية بمثابة ضربة للاقتصاد المصري و كفيلة بخراب أي مجتمع.

الحكومة المصرية

هذا القرض الذي سيؤدي لا محالة إلى زيادة ديون مصر الخارجية إلى أكثر من 50 مليار دولار. و اللازم أنه يتوجب على مصر تخصيص أكثر من 29 مليار دولار من ميزانيتها لسداد فوائد وأقساط الديون أي ما يزيد على 58% من ميزانيتها، وإذا علمنا أن مصر لا تزال تبحث عن ديون جديدة ما يعني أن نسبة تسديد فواتير الدين قد تصل إلى الحد الأعلى 65 في المائة من نسبة الميزانية والذي يؤدي إلى إفلاس البلد بالكامل.
و أفاد البنك الدولي أن القرض الموقع بينه و بين الحكومة المصرية بقيمة ثلاث مليارات سيساهم في دعم سياسات التنمية و برنامج الإصلاح الاقتصادي “SAP” خلال مدة ثلاث سنوات، و لأضاف إلى أن البرنامج تم تنسيقه من طرف 6 وزارات و ذالك بقيادة وزارة التعاون الدولي، هذا البرنامج الذي يصب اهتمامه على تنظيم الأوضاع المالية العامة للبلاد من خلال ترشيد الأنظمة الضريبية، والحد من فاتورة الأجور (الحكومية)، وتقوية إدارة الدين، وضمان إمدادات مستدامة للطاقة.

البنك الدولي

و قد نبهت التقارير الصحفية إلى الأوضاع المزرية التي ستشهدها البلاد إن التزمت الحكومة بشروط البنك الدولي، هذا القرض الذي سيؤدي إلى حلول أزمة في مصر بل و كارثة جديدة، حيث نبه بعض الخبراء الاقتصاديين إلى الآثار السلبية التي ستخلفها شروط القرض على المجتمع و الاقتصاد المصري، معتبرينها بمثابة فاتورة خراب مصر.

للمزيد من المقالات اطلع على ما يلي:

توقع البنك الدولي لمصر معدل نمو يصل إلى 3.8 في المائة

بلغت مساهمات الخليج الإنمائية لمصر حوالي 72 في المائة

انتقاد البنك الدولي لمصر جراء خفض معدلات الضريبة المفروضة على الأغنياء

لا تعليقات