الاقتصاد العالمي في تراجع مستمر

0
13

أشار صندوق النقد الدولي أن نمو الاقتصاد العالمي يعرف تراجعا مستمرا، وحسب “موري أوبستفلد” الذي يعد من أكبر اقتصادي الصندوق، فإن تنبؤات النمو العالمي تتراجع في ما يبدو بشكل متوال.
رغم تعبير “أوبستفلد” عن أمله في بدء النمو الاقتصادي وتكرار الارتفاع أواخر العام الحالي في معظم دول العالم غير أنه يرى أن التحدي يبقى صعبا بعض الشيء.

الاقتصاد العالمي

وأفاد الصندوق في تقرير له والذي أعلن عنه الثلاثاء الماضي في لندن إلى ديمومة ضغوط الانكماش الاقتصادي في أوروبا، ثم صعوبة التنبؤ بالتكاليف المالية والاقتصادية لأزمة اللاجئين، وكون بعض الدول قد تحملت صعوبة مالية إضافية بسبب هذه الأزمة.
وجاء حسب التقرير أن هناك تراجعا مشهودا في نمو الاقتصاد العالمي خصوصا في الدول الناشئة والدول النامية.
وجاء كذلك في تقرير الصندوق أن تراجع النمو الاقتصادي في الدول الناشئة والنامية وتغيير الصين لسياستها خاصة المتعلقة بالعملة وكذا تراجع أسعار المواد الخام وتجرد الولايات المتحدة من سياسة القروض المنخفضة بشكل كبير، كلها عوامل تتسبب في كثير من التردد والارتباك والإحباط أيضا في الأسواق. كما يرى الخبراء في هذا المجال أن النمو في الدول النامية والناشئة يعتبر محركا للاقتصاد العالمي. ويعتبر خبراء الصندوق أنه في حالة لم تتم السيطرة على هذه التحديات الرئيسية بشكل ناجح فإن ذلك قد يعرض النمو الاقتصاد العالمي للخروج عن مساره.
الاقتصاد العالمي
وأظهر معدل التقرير أن السعر المتدني للنفط والذي لن يرتفع بشكل مؤثر حتى عام 2017 حسب توقعات الخبراء، أضعف التنبؤات الخاصة بمعدل نمو الاقتصاد في الدول المصدرة للبترول. وقد نصح صندوق النقد الدولي الحكومات المركزية بالاستمرار في اتخاذ سياسة نهج مالية متساهلة لأجل تحفيز معدلات التضخم التي هوت إلى أدنى حد تهدد النمو الاقتصادي.
وقد أكد “أوبستفلد” أن الولايات المتحدة تواجه تحديات بسبب قوة الدولار، وأن تزايد قيمته له انعكاس على الميزان التجاري للولايات المتحدة.
وأشار الخبراء إلى أن الاقتصاد العالمي قد حقق نموا عام 2015 بنسبة 3.1%، وأنه من الممكن أن تحقق 3.4% خلال العام الحالي 2016، وارتفاعا نسبته 3.6% عام 2017. ونسب الخبراء التحسن المتوقع في أداء الاقتصاد عام 2017 ليحقق نموا قدره 3.6% إلى عدة أسباب، من بينها احتمال تحسن الاقتصاد المتعثر في البلدين الناشئين الكبيرين، البرازيل وروسيا. وبها تراجعت توقعات الصندوق بنسبة 0.2% مقارنة بتوقعات الصندوق في العام الماضي. كما قال الصندوق أنه من المتوقع أن يعرف النمو الاقتصادي في الصين المزيد من التراجع خلال هذا العام 2016، وذلك من خلال ذكر البيانات الرسمية في بكين أنه تم تحقيق معدل نمو في الصين بنسبة 6.9% وذلك خلال عام 2015 ويعد هذا المستوى الأدنى خلال ربع قرن.
وذكر الصندوق أنه من الممكن أن ينخفض معدل النمو في الصين خلال عام 2016 ليصل إلى 6.3%، إلى 6% عام 2017، كما أوضح التقرير أن ذلك راجع بالأساس إلى نمو الاستثمارات مع استمرار الاقتصاد في السعي وراء تحقيق التوازن.
اقرأ المزيد:
تحديات الاقتصاد العالمي في 2016 قد تخلق أزمة مالية جديدة
الاقتصاد العالمي سبب استمرار هبوط النفط و ليس الإنتاج
ركود الاقتصاد العالمي قد يستمر في 2016

لا تعليقات