تعزيز الطاقة و تنويع الاقتصاد بين المكسيك والسعودية

0
15

أفاد وزير الطاقة المكسيكي “الديفونسو غواخاردو”، أن بلاده ستقوم بالتعاون مع السعودية في العديد من المجالات إلى جانب مجال الطاقة وتعزيز التنويع الاقتصادي والتكنولوجيا والسيارات وكذا الفضاء والطاقة، قائلا أن بلاده أطلقت هيئة نظامية للمساءلة وضبط الشفافية، مبينا أنها قد تسهل الاستثمار وتضمن له الحماية دون تحيز.
وقد دعا وزير الطاقة المكسيكي في كلمة له في منتدى الطاقة الدولي في الرياض إلى ضرورة بذل جهود مشتركة مع السعودية، وذلك للذهاب بالتكنولوجيا والاندماجات الكبيرة للاستثمارات نحو جسر العولمة، مشيرا أن هذا النوع من التعاون قد يثمر بنتائج إيجابية، ويقود البلدين إلى صيغة عميقة من التفاهم والتوازن في وجهات النظر، مؤكدا إلى أن البلدين يربطهما في ذلك نفس المصير.
وأضاف “غواخاردو”: “أن اجتماع منتدى الطاقة الدولي في الرياض، يأتي في نطاق الحاجة الملحة وذلك للتغلب الشديد على تذبذب وتقلص أسعار البترول واضطراب أسواقه العالمية، بحيث يواجه العالم نكبات الأسعار التي ترغم بعض الدول ضرورة تغيير هيكلة الاقتصادات من خلال عدد من الآليات الناجعة.
كما أكد وزير الطاقة المكسيكي على ضرورة البحث عن آليات فعالة وناجعة لمواجهة هذه التحديات، مشيرا أن الدولتين تتمتعان بقدرات عالية وتجارب كبيرة في التشاور والتنسيق، الأمر الذي يسهل العمل الثنائي والمشترك لإيجاد الحلول الملائمة التي ستمكن من استعادة استقرار أسعار البترول العالمية، وكذا خلق التوازن بين العرض والطلب وخلق التعاون في بسط الشفافية في هذه الأسواق، كما شدد على ضرورة العمل على توسيع دائرة التعاون بين البلدين، والرفع من معدلات التبادل التجاري بينهما، والعمل على تهيئة أفضل السبل للتجارة، خاصة في مجال المنتجات الحلال الذي يعتبر مجالا هاما وواعدا ورائجا أيضا حسب قوله، إلى جانب ذلك الإقبال على الزيارات بين رجال الأعمال للاستفادة من الفرص التي تمنحها الشراكة بين الجانبين في المجالات.
كما قال: ” الآن هناك صناعات جديدة متقدمة في النفط والتخزين والتسويق، ما يوازن بين العرض والطلب، كما توصلنا إلى صناعات بترولية ذو جودة عالية وتقنية متقدمة وذلك وفق سياسات صناعية ذات تقنية ناجعة، وقد حدث توسع في السوق المكسيكي للصناعات التي لها صلة بأحجام كبيرة تفتقر إلى جذب أكبر قدر من الاستثمار السعودي بشكل خاص”.
وقال “غواخاردو” إلى أن بلاده كانت تنتج 35% من الكهرباء، وذلك من مصادر الطاقة النظيفة، مشيرا إلى أنها تطمح حاليا الوصول إلى نسبة 100% في المستقبل القريب.
اقرأ المزيد من المعلومات:
توقع البنك العالمي زيادة في النمو سنة 2016 و 2017
رفع أسعار الوقود في البحريين
إدارة البورصة تطالب الشركات الكشف عن قوائمها المالية

لا تعليقات