أسواق الأسهم تخسر 8 تريليونات دولار خلال 23 يوما

0
15

بلغت خسائر أسواق الأسهم العالمية حوالي ثمانية تريليونات دولار منذ بداية هذا العام إلى حدود 21 يناير الجاري حسب ما أعلنه بنك أوف أمريكا ميريل لينش و كان المستثمرون قد ضخوا خلال الأسبوع الماضي أكبر استثمارات منذ سنة في صناديق للسندات الحكومية.
و يعود السبب الرئيسي وراء هذه الخسائر التي سجلتها أسواق الأسهم عبر العالم إلى التراجع الكبير الذي شهدته جل الأسهم العالمية خلال الأسبوعين الماضيين بفعل تباطؤ الاقتصاد الصيني و المخاوف المتزايدة من احتمال انزلاق الاقتصاد العالمي إلى الركود.
و ارتفعت توقعات دخول الاقتصاد الأمريكي في ركود خلال السنة المقبلة من 15% إلى نحو 20% مع استبعاد تكرار الركود الشديد الذي وقع في 2008 و 2009.
و وفق البنك الأمريكي فقد خسرت الأسهم العالمية في ظرف ثلاثة أسابيع حتى 21 يناير الحالي ما يفوق 7.8 تريليون دولار من قيمتها الأمر الذي يعكس المعنويات السلبية المهيمنة على الأسواق.

مخاوف من ركود الاقتصاد العالمي تتسبب في خسائر أسواق الأسهم

و أنهت الأسهم الأمريكية تعاملات يوم الجمعة على ارتفاع بلغ نحو 2% لتسجل أول مكسب أسبوعي في السنة الحالية 2016 مدعومة بصعود سعر النفط في ظل موجة برد تجتاح الولايات المتحدة و أوروبا. و ارتفع المؤشر داو جونز الصناعي بواقع 210.83 نقطة بما يعادل 1.33% إلى 16093.51 نقطة. في حين زاد المؤشر ستاندرد آند بورز 500 بواقع 37.91 نقطة أي بنسبة 2.03% إلى 1906.9 نقطة. أما المؤشر ناسداك المجمع فقد ارتفع بنحو 119.12 نقطة أو بمعدل 2.66% إلى 4591.18 نقطة.
أما الأسهم الأوروبية فقد شهدت بدورها ارتفاعا يوم الجمعة مسجلة أكبر مكسب يومي لها منذ أكتوبر و أول مكسب أسبوعي هذا العام مدعومة بارتفاع أسهم شركات النفط إذ ارتفع مؤشرها بنحو 5.1% بعدما تجاوز سعر الخام 30 دولارا للبرميل. و ارتفع المؤشر يوروفرست 300 لأسهم الشركات الأوروبية الكبرى بواقع 3% عند الإغلاق إلى حوالي 1332.38 نقطة. و بذلك تبلغ مكاسب المؤشر مقدار 2.7% خلال الأسبوع ليسجل أول زيادة أسبوعية له في سنة 2016 و أكبر زيادة أسبوعية أيضا منذ شهر نونبر الماضي.
فيما سجل مؤشر نيكي الياباني أكبر مكاسبه اليومية في أربعة أشهر و نصف الشهر في ختام التعاملات يوم الجمعة بدعم من تراجع الين و تعافي أسعار النفط مع تكهنات بأن يعلن بنك اليابان المركزي عن إجراءات تحفيزية جديدة خلال اجتماعه الأسبوع المقبل. و قفز مؤشر نيكي القياسي بواقع 5.9% ليغلق عند 16958.53 نقطة معوضا معظم خسائره التي مني بها خلال الجلستين الماضيتين. إلا أن المؤشر مازال منخفضا بحوالي 1.1% على مدى الأسبوع ليواصل خسائره للأسبوع الثالث على التوالي.

أسواق الأسهم تخسر نحو 8 تريليونات دولار

كما شهدت الأسهم الصينية في ختام التعاملات يوم الجمعة ارتفاعا هي الأخرى في رد فعل هادئ نسبيا على تلميحات إلى مزيد من التيسير في أوروبا و اليابان والتي أثارت موجة صعود قوية في أسعار النفط و أسواق الأسهم العالمية. و ارتفع مؤشر شنغهاي المجمع بنسبة 1.25% فقط بعد خسائر حادة مني بها يوم الخميس بينما أغلق مؤشر سي إس آي 300 لأسهم كبرى الشركات المدرجة في شنغهاي و شنتشن مرتفعا بنسبة 1%. ليشهد المؤشران تذبذبا بين الصعود والهبوط خلال الجلسة وسط أحجام تداول منخفضة لينهي مؤشر شنغهاي الأسبوع على ارتفاع طفيف عن مستواه في بدايته لكن سي إس آي 300 تكبد خسارة أسبوعية جديدة و ذلك للأسبوع الثالث على التوالي.
لقراءة المزيد:
تحسن بورصات آسيا بفضل تأثير أسواق المال الأوروبية و الامريكية
خسائر بالأسواق الآسيوية جراء تراجع الأسهم الصينية
هبوط الأسعار تلزم الإكوادور بيع النفط دون مقابل

لا تعليقات