طوكيو تعزيز التعاون الاقتصادي مع الرياض في مجال الطاقة الذرية

0
15

ذكر مسؤول ياباني لـ «الشرق الأوسط»، أن طوكيو تقوم بتعزيز التعاون الاقتصادي مع الرياض في مجالات الطاقة والاقتصاد المعرفي والصناعة، ضمن خطتها وذلك من أجل تقوية العلاقات بين البلدين، والدفع به نحو المستوى الاستراتيجي المرموق، متوقعا أن يعرف العام 2016 زيادة في التبادل التجاري والشركات الاستثمارية النوعية.
كما أوضح السفير الثاني بسفارة اليابان في السعودية “تاكيشي ساسادا” : أن مباحثات وزير الدولة للاقتصاد والتجارة والصناعة الياباني “يوسوكي تاكاجي” والتي أجراها ،يوم الأربعاء، بالرياض، مع كل من المهندسين علي النعيمي :وزير البترول والثروة المعدنية، والدكتور توفيق ربيعة: وزير التجارة والصناعة، والمهندس عادل فقيه: وزير الاقتصاد والتخطيط، تأتي في هذا السياق.
وقال “تاكيشي ساسادا” مؤكدا أن الوزير “تاكاجي” قام ببحث مع نائب رئيس مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجددة الدكتور “وليد أبو الفرج”، سبل التعاون المشترك بين اليابان والسعودية في مجالات تهم الطاقة المتجددة وكذا الطاقة الذرية ، متفائلا إلى توجهات المدينة واستراتيجية تنويع مصادر الطاقة في المملكة.

الطاقة الذرية

وقد أكد “ساسادا” أن الطرفين ركزا على ضرورة تسريع الخطى، تجاه توقيع اتفاقية تعاون مشترك بين البلدين في الاستخدامات السليمة التي تهم الطاقة الذرية ، من خلال ما أقره مجلس الوزراء، مبينا أن اللقاء قد أشار إلى الخطوات المقبلة لتعزيز سبل التعاون بين البلدين في مجالات الطاقة الذرية .
وشدد السكرتير الثاني بسفارة اليابان في السعودية رغبة بلاده في جعل العام الجديد 2016 مندفعا لمرحلة جديدة من علاقات التعاون بين طوكيو والرياض، والذهاب بها إلى مستوى العلاقات الثنائية بالخصوص على الصعيدين السياسي وكذا الاقتصادي. وبسط السلام والأمن بين البلدين.
قام وزير الدولة والاقتصاد والتجارة والصناعة الياباني بحمل مباحثاته في الرياض من خلال رسالة واضحة والهدف منها رغبة البلاد في تقوية علاقات التعاون مع السعودية في جل القطاعات، وكذا تبادل الخبرات في المجالات التي تهم كلا البلدين، متطلعا إلى المزيد من الشراكات الاستثمارية الجديدة.
وحسب “ساسادا” فقد قام الوزير “تاكاجي” ببحث مع قطاع الأعمال السعودية في مجلس الغرف بالرياض على سبل تعزيز أواصر التعاون، مما يسفر عن آفاق استثمارية وتجارية أوسع.
وأكد وزير الدولة للاقتصاد والتجارة والصناعة الياباني على أهمية تعزيز سبل التعاون التجاري للتقدم بحجم التبادل التجاري إلى القدرات المبشرة التي يثيرها الجانبان، فضلا عن إتاحة باب الاستثمار أمام القطاع الخاص من البلدين من أجل التوسع في حجم استثماراتها.
وأشار وزير الدولة للاقتصاد والتجارة والصناعة الياباني أمام قطاع الأعمال السعودي إلى أن قطاع المشروعات الصغيرة وحتى المتوسطة تعتبر من أهم القطاعات التي تمتلك فيها اليابان تجربة مميزة، متأملا للدخول في شراكات في هذا المجال وخلق سبل التعاون في هذا السياق.
وتقدم وزير الدولة للاقتصاد الياباني، أمام قطاع الأعمال بمجلس الغرف في الرياض بتناول تجربة الشركات اليابانية الناجحة في السوق السعودية التي تشتغل في مجالات مختلفة، من ضمنها مشروعات البنية التحتية، مشيرا إلى ضرورة التوسع في تنفيذ مشروعات مشتركة مماثلة، ما يخلق المزيد من التعاون، وهو ما يسهم في نقل الخبرات بيد الدولتين.

الطاقة الذرية

أصر الوزير الياباني على ضرورة إعطاء الكثير من الفرص للشركات اليابانية للاستثمار في قطاعات أخرى، وليس فقط في مجالات البنية التحتية والأغذية، مُرحبا كذلك بالشركات السعودية لزيادة استثمارها في اليابان في قطاعات متنوعة، وتقديم التسهيلات والتبسيطات اللازمة لمزاولة أعمالها في اليابان.
من جهة أخرى، شدد الدكتور عبد الرحمن الزامل، رئيس مجلس الغرف السعودية، في لقاء قطاع الأعمال مع الوزير الياباني، على وجوب إنشاء مكتب في كلا البلدين لتسهيل التجارة والاستثمار، والتوسع أيضا في إقامة مشروعات استثمارية مشتركة وتبادل الخبرات والتجارب وإقامة المعارض المشتركة في كلا البلدين.
اقرأ المزيد:
أسباب اضطراب اقتصاد اليابان جراء خطة أبينومكس
الأسهم اليابانية تتراجع مع ارتفاع الين
بيانات اقتصادية أمريكية ضعيفة تهوي بالدولار

لا تعليقات