مسؤولون خليجيون: هبوط أسعار النفط فرصة مواتية لإطلاق إصلاحات اقتصادية

0
14

اعتبر مسؤولون خليجيون خلال نقاش حول مستقبل الاصلاحات الاقتصادية في العالم العربي المقام في سويسرا يوم الجمعة، أن تراجع أسعار النفط و احتمال استمراره ، ربما ستمثل لبلدانهم المصدرة للخام فرصة ملائمة لخفض الدعم عن المشتقات النفطية و اجراء بعض الإصلاحات الاقتصادية، لكون المواطنين هم الأكثر تأقلما مع مثل هذه الإصلاحات التعسفية مع ذرياتهم بالتراجع الحاد لأسعار النفط و الأزمات الاقتصادية التي تعصف بالبلاد وفقا لذلك.
مسؤولون خليجيون (2)
و قال نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير المالية ووزير النفط الكويتي بالوكالة انس الصالح، إن الفرصة مناسبة لخفض الدعم على مشتقات النفط في الكويت مع انخفاض أسعار النفط، مشيرا إلى أن المستهلكين صاروا من أكثر المتقبلين لفكرة خفض الدعم عن منتجات النفط.
و من ناحيته، أكد معالي وزير الطاقة الإماراتي، سهيل المزروعي، إن التراجع القائم يشكل فرصة لكي يبادر الناس بعمل ما هو مناسب، ألا و هو دفع السعر الفعلي لمنتجات الطاقة، و أضاف قائلا، يستوجب علينا النظر و التفكير في الإجراءات الأساسية التي ستسهم في تقليص اعتماد ميزانية الدولة على العائدات النفطية، و مع تحرير الأسعار في يونيو الفائت تسعى دولة الإمارات جاهدة إلى رفع الدعم عن منتجات النفط و خدمات أخرى مثل الكهرباء.
مسؤولون خليجيون
و تعقيبا على بيع الغاز للشركات المنتجة للكهرباء بسعر محدد أكد أن ذلك ليس منطقيا و غير جائز، محثما على ضرورة التقيد بأسعار السوق العالمية.
و من جانبه، لجأ مدير مكتب التنمية الاقتصادية في البحرين خالد الرميحي، إلى أبعد تصور حيث وصف هبوط أسعار النفط ب” رب ضارة نافعة” لأن تراجع أسعار النفط سيتيح فرصة اللجوء إلى إصلاحات مالية و إلى تنويع اقتصاد بلدان الخليج التي تعتمد بشكل أكبر على عائدات النفط.
أما الوزير الكويتي قال أنه في حالة عودة الأسعار إلى درجة الإرتفاع يستوجب على الدول المعنية بالأمر أن تفكر في توفير الدعم.
الجدير بالذكر أن دولة الكويت شرعت في بيع الديزل و الكيروسين بسعر السوق في بداية العام الماضي(2015)، و اتجاهها في بداية هذا العام صوب وقف دعم مواد أساسية كالوقود والمياه والكهرباء، ورفع أسعارها لمواجهة انخفاض أسعار النفط.
مقالات إضافية:
ترخيص إنشاء أول شركة طيران اقتصادي في سلطنة عمان
الأسهم الأكثر انخفاضا و ارتفاعا في السوق السعودي
المستثمرين الأجانب سحبوا 33 مليون دينار من بورصة البحرين العام 2015

لا تعليقات