تبدد مكاسب النفط يساهم في تراجع أسهم أوروبا

0
7

شهدت التعاملات الصباحية ليوم الاثنين تراجعا للأسهم الأوروبية بسبب هبوط أسهم شركات النفط و الغاز الكبرى مع تبدد مكاسب النفط التي حققها يوم الجمعة و البالغة نحو 10%.
و سجل مؤشر يوروفريست 300 لأسهم الشركات الأوروبية الكبرى انخفاضا بواقع 0.6% في مستهل تعاملات اليوم عند الساعة 08:25 بتوقيت غرينيتش و كان قد حقق ارتفاعا بنحو 3% يوم الجمعة محققا بذلك مكاسب بلغت مقدار 2.7% خلال الأسبوع الثالث في السنة الحالية ليسجل أول زيادة أسبوعية له في 2016 و أكبر زيادة أسبوعية أيضا منذ نونبر مدعوما بارتفاع أسعار السلع الأولية. كما افتتحت شركات منطقة اليورو عام 2016 بانخفاض غير متوقع.

تراجع أسهم أوروبا مع تبدد مكاسب النفط

في حين تراجع مؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني بحوالي 0.3% و بنفس النسبة أي 0.3% انخفض مؤشر داكس الألماني بينما خسر مؤشر كاك 40 الفرنسي نحو 0.5%.
و قادت شركات النفط الأسهم الأوروبية الرابحة يوم الجمعة إذ ارتفع مؤشرها 5.1% بعدما تجاوز سعر الخام 30 دولارا للبرميل.
و كان سعر النفط قد ارتفع بواقع 10% يوم الجمعة في واحدة من أكبر الزيادات اليومية على الإطلاق مستفيدة من الطقس المتجمد في مناطق بالنصف الشمالي من الكرة الأرضية و تغطية مراكز مكشوفة وفق ما ذكرته رويترز.
و تسبب تبدد مكاسب النفط اليوم الاثنين في انخفاض أسهم بعض الشركات الأوروبية مثل بي بي و رويال داتش شل و كذا شركة توتال الفرنسية.
أما أسهم البنوك الإيطالية فقد سجلت ارتفعا ملحوظا بقيادة مونتي دي باسكي الذي صعد سهمه بواقع 5.3% بعدما أعلن رئيس مجلس إدارته لصحيفة إيطالية أن البنك يتمتع بسيولة قوية جدا و لا يحتاج لزيادة رأس المال. و كان سهم البنك قد لامس مستويات قياسية منخفضة الأسبوع الماضي بلغت يوم الأربعاء نحو 18.5% ما يعني أن الانخفاض بلغ 57% منذ بداية الشهر الحالي . و رأى بعض المراقبون أن هذا التراجع هو الأسوأ منذ 15 شهرا فيما أعلن البنك أن بعض العملاء بدأوا يسحبون مدخراتهم.

ارتفاع أسهم بنك مونتي دي باسكي رغم تبدد مكاسب النفط

و لكن الأمر لا يقتصر على مونتي دي باسكي وحده بل يشمل حتى البنوك الإيطالية المستقرة مثل بنك يونيكريدت الذي سجلت أسهمه انخفاضا بنسبة 6% يوم الأربعاء و بمعدل 27% منذ بداية العام. و كانت بعض التقارير قد أشارت إلى قلق بشأن أداء البنوك الإيطالية و هو قلق قد يتحول إلى مخاوف من أن تتحول إيطاليا إلى يونان جديدة. كما شهدت أسواق الأسهم العالمية خسارة 8 تريليونات دولار خلال 23 يوما خلال بداية السنة الجديدة.
للمزيد:
التضخم في منطقة اليورو يستقر عند 0.2%
اجتماع أوبك الطارئ سيضر بسوق النفط
شركة توتال تنفي تسريح موظفيها رغم تراجع أرباحها

لا تعليقات