كوريا الجنوبية ترفع ميزانية شراء احتياطي النفط مع انهيار الأسعار

0
8

تحاول كوريا الجنوبية استغلال فرصة تدني أسعار النفط العالمية عبر رفع ميزانية السنة الحالية 2016 المخصصة لشراء احتياطي النفط الخام و منتجاته و ذلك بهدف ملء الاحتياطي الاستراتيجي بمعدل 64% عن السنة الماضية بحسب ما ذكرته وزارة الطاقة اليوم الثلاثاء.
و تعتبر كوريا الجنوبية خامس أكبر دولة مستوردة للنفط الخام في العالم لذلك خصصت سول حوالي 90 مليار وون ما يعادل 75 مليون دولار لشراء النفط الخام و منتجاته هذه السنة لملء الاحتياطيات الاستراتيجية مقابل 54.9 مليار وون في سنة 2015.

رفع ميزانية شراء الخام في كوريا الجنوبية

و تنوي حكومة كوريا الجنوبية شراء نحو 1.3 مليون برميل من النفط الخام و حوالي 120 ألف برميل من البنزين قصد ملء احتياطاتها الاستراتيجية و إن كانت الكميات النهائية قد تختلف بحسب الأسعار و كانت وزارة الطاقة الكورية الجنوبية قد ذكرت في بيان أنها خصصت أقصى مبلغ ممكن في ميزانية العام الحالي لشراء احتياطي النفط لاستغلال فرص انخفاض أسعار النفط العالمية.
و تحتفظ الحكومة باحتياطي استراتيجي من النفط ومنتجاته يصل إلى نحو 92.6 مليون برميل إلا أنها تسعى للرفع منه إلى نحو 107 ملايين برميل بحلول 2025. فيما يبلغ إجمالي طاقة التخزين الحكومية في كوريا الجنوبية حاليا حوالي 146 مليون برميل.
و كانت الحكومة في كوريا الجنوبية قد خصصت مقدار 386.7 تريليون وون أو 320.35 مليار دولار لموازنة البلاد للعام الحالي 2016 و ذلك بزيادة 3.0% مقارنة بقيمتها للعام الماضي 2015 التي بلغت نحو 375.4 تريليون وون.
و أظهرت بيانات أولية من هيئة الجمارك الكورية أن كوريا الجنوبية استوردت نحو 207629 طنا من النفط الخام من إيران خلال شهر دجنبر الماضي بانخفاض قدره 62.2% عن الشهر نفسه قبل عام. و يعادل ذلك 1.5 مليون برميل يوميا. فيما بلغ إجمالي واردات خامس أكبر مشتر للنفط في العالم الشهر الماضي نحو 13.4 مليون طن من الخام مقارنة مع 10.8 مليون طن قبل عام.

كوريا الجنوبية و ميزانية شراء النفط

و تمتلك كوريا الجنوبية اقتصاد سوق ترتيبه الخامس عشر عالميا استنادا إلى الناتج المحلي الإجمالي و الثاني عشر وفق تعادل القدرة الشرائية كما تصنف ضمن البلدان المتقدمة و الأسواق المتقدمة عالية الدخل. و اعتبرت سنة 2012 سادس أكبر مصدر و سابع أكبر مستورد على الصعيد العالمي. كما يعمل بنك كوريا و معهد تطوير كوريا على إصدار نشرات بالمؤشرات الاقتصادية الرئيسية و الاتجاهات الاقتصادية لاقتصادها كل فترة. بالإضافة إلى كون كوريا الجنوبية من بين الدول القلائل التي تمكنت من تجنب الركود أثناء الأزمة المالية العالمية سنة 2008.
لقراءة المزيد:
الطلب على النفط في الصين سيبلغ 4.3% خلال سنة 2016
بيانات صينية ضعيفة و تخمة المعروض تهوي بالنفط مجددا
نيكي القياسي الياباني يتراجع بأكثر من 2% وسط مخاوف بشأن النمو العالمي

لا تعليقات