دعوة عمال شركة سامير إلى عودة الإنتاج بمصفاة المحمدية

0
12

أطلق عمال شركة سامير حملاتهم و رفعوا شعاراتهم معبريين عن استياءهم و تذمرهم بشأن عدم إلمام الدولة المغربية بالمخاطر المحدقة بمصفاة مدينة المحمدية حيث توقفت آليات تكرير البترول عن العمل منذ أزيد من 162 يوما، حسب ما تم تأكيده من طرف معظم أطر الشركة و مهندسيها.
و أكد الحسن اليماني في تصريح له، و هو الكاتب العام للنقابة الوطنية لصناعة البترول و الغاز عضو الجبهة النقابية في شركة سامير، بأن الوقفة المنظمة من طرف عمال شركة سامير تعد ناقوس خطر لجعل الحكومة تعالج هذا المشكل بطرق قانونية و تستأنف الشركة عملها و يعود عمل المصفاة قبل أن يفوت الأوان.

عمال شركة سامير
و قد طالبت النقابات الثلاث، الكونفدرالية الديمقراطية للشغل والفدرالية الديمقراطية للشغل والاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، في غياب الاتحاد المغربي للشغل، بالتوصل إلى حل في جو يسوده الحوار و النقاش الفعال و كذا إيجاد حل لتحويل الديون العمومية إلى مساهمات في الرأسمال، و من جهته حمل اليماني من خلال تصريح أدلى به لجريدة “هسبريس” الحكومة كامل المسؤولية في هذا الملف، مؤكدا على ضرورة استمرارية تشغيل الشركة و عودة الإنتاج الذي توقف منذ أزيد من ستة أشهر في القريب العاجل، كما دعا الجهات المعنية بالتدخل بشكل فوري و إيجاد حل يرضي أساسا عمال الشركة و مدينة المحمدية، و الاقتصاد الوطني عموما.

عمال شركة سامير
و قد أفاد المستخدمين بأن الاحتجاجات ستتواصل إلى حين تسوية المشكل الذي يهدد الشركة و استئناف الإنتاج بمصفاة المحمدية من أجل إنقاذ الوحدات الإنتاجية من التلاشي والخراب، وقال المسؤولون النقابيون: “نرفض التصريحات الحكومية المقتصرة على تفسير الواقع دون ربط المسؤولية بالمحاسبة وتقديم الحلول البديلة والحاسمة، ونعتبر أن رجوع الدولة لرأسمال الشركة وتقنين القطاع هو الحل المطلوب لضمان الأمن الطاقي للبلاد”
هذه المسيرة التي جاءت احتجاجا على وضعية شركة سامير المجهولة و حقوق العمال المهددة، واعتبر منسق الجبهة النقابية أن توقف النشاط الصناعي للشركة يسير في الاتجاه المعاكس لتحرير القطاع وتنوع العرض الطاقي، وهو ما يمس بالاحتياطي الوطني من العملة الصعبة وكذلك مصالح المستهلك المغربي بشكل عام.

للمزيد من المقالات اطلع على ما يلي:

وصل عدد الشركات المفلسة في المغرب 5799 شركة في 2015

إحداث الشركة الجزائرية للمعارض و التصدير “سفاكس”

أكثر من 2000 رجل أعمال نقلوا مشارعهم من تونس إلى المغرب

لا تعليقات