توسع أعمال طيران الإمارات وناتا استجابة لمطالب العملاء

0
32

أفرجت مجموعة الامارات لطيران عن تقريرها السنوي الخامس عن البيئة لعام 2014/2015، والتقرير يخضع لتدقيق شركة برايس ووترهاوس، و يضم بيانات عن الأداء البيئي للمجموعة عبر سلسلة من الأنشطة، منها عمليات طيران الإمارات و أعمال الشحن و المناولة الأرضية لدناتا إلى جانب الأنشطة التجارية على الأرض و التي تحتوي على الاعمال الهندسية و خدمات التموين و الإمداد.
و قال سمو الشيخ أحمد بن سعيد أل مكتوم الرئيس الأعلى و الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات و المجموعة أن: أعمال طيران الإمارات و دناتا يواصلان النمو و الاستثمار في تلبية حاجيات العملاء و الزبائن و في اغتنام الفرصة العالمية، و بارتفاع مجال التعاملات و نطاقاتها أصبحت المجموعة أكثر وعيا من ذي قبل بمسؤوليتها تجاه كل من البيئة و المجتمعات التي تتعامل معها.
و أضاف بأن المجهودات الرامية لتخفيض استخدام الموارد ستساعد على تأسيس نموذج أعمال يتميز بالمرونة إلى جانب إلى تقليص الأثر البيئي.

طيران الإمارات
و زاد أن طيران الإمارات ترتكز على عدة مجالات في الإشراف البيئي يمكن أن تصنع التأثير الأكبر عليها خاصة عندما يتم تطبيقه على نطاق عالمي، و هذا التقرير السنوي عن البيئة يعتبر بمثابة تقييم و التزام بتحسين أدائنا البيئي بصفة مستمرة، و عمليات طيران الإمارات تشكل التأثير البيئي الرئيسي لمجموعة الإمارات.
و في 2014/ 2015بالنسبة لطيران الإمارات شهد عدة تعديلات في التقنيات التشغيلية بحيث استطاعت طيران الإمارات إضافة العديد من الطائرات الجديدة إلى أسطولها، و بسحب طائرا ت قديمة، إلى جانب توفير الوقود اللازم.
و هذه التعديلات تتمثل في إضافة 24 طائرة جديدة وسحب 10 طائرات قديمة وذلك للحفاظ على متوسط عمر الطائرات داخل أسطولها و المحدد في 75 شهرا أو حوالي نصف متوسط عمر الطائرات العاملة في هذا المجال والبالغة 140 شهرا.
طيران الإمارات
و طيران الإمارات من الأسطول الأكثر تطبيقا لمعايير المنظمة الدولية للطيران (إيكاو) و الأكثر تشددا فيما يخص الضوضاء. كما أن استلام طائرات جديدة من طرازي الإيرباص A380 وبوينغ 777 العام ساهم في تحقيق التحسينات فيما يتعلق بالفصل الخاص بالأسطول.
كما أن مجموعة (دناتا) في دبي تسلمت 30 جرار كهربائي لتحل محل المركبات التي تعمل بالديزل.
و كفاءة أسطول طيران الإمارات في استهلاك الوقود ل 2014/2015 تقدمت بنسبة 1 % حيث وصلت 0.3057 لتر لكل كيلومتر طني، أي بقيمة أعلى محددة في 14% من متوسط كفاءة استهلاك وقود الاسطول و المحددة من قبل الاتحاد الدولي للنقل الجوي (اياتا).
و التغيير في لوائح الحكومة الإماراتية ساعد في خفض نسبة الملوثات الناتجة عن المركبات الأرضية، و أسطول الناقلة الأرضي في الإمارات أخد في استعمال الديزل منفض الكبريت بعد إعلان الحكومة عن مواصفات إجبارية في استعمال الوقود عام 2014.

للمزيد إقرأ:

ترخيص إنشاء أول شركة طيران اقتصادي في سلطنة عمان

شركة إيرباص تتفوق على نظيرتها بوينغ في طلبات 2015

معظم سكان السعودية يعتمدون على الطيران و الأسعار المناسبة

لا تعليقات