بنك الخليج 39 مليون دينار هي حجم أرباح سنة 2015

0
15

أعلن بنك الخليج عن تحقيق أرباح تشغيلية بمقدار 108 مليون دينار نهاية 2015، و مجموع أرباح وصل 39 مليون بارتفاع نسبته 10% مقارنة مع 2014. و بلغت مجوع موجودات البنك 5.438 مليون دينار، كما عرفت الودائع نموا بمقدار 5% حيث ارتفع مجموع ودائع البنك إلى 4.563 مليون دينار، أما فيما يخص إجمالي حقوق المساهمين فقد ارتفع بدوره ب 5% واستقر في 538 مليون دينار.
و توالى البنك في تحسين جودة القروض مما يبين الاجراءات والسياسات التي يعتمدها و المتعلقة بتعهدات التمويل. فبنك الخليج تمكن من تخفيض نسبة القروض الغير المنتظمة من 3.2%عام 2014 إلى 2.7% نهاية 2015، كما ان نسبة التغطية الإجمالية للقروض غير المنتظمة بما فيها المخصصات والضمانات تقدمت مسجلة 348%.

بنك الخليج

و في ظل هذه النتائج الإيجابية صرح رئيس مجلس إدارة بنك الخليج عمر قتيبة الغانم قائلا: أن السنوات الماضية أدت إلى تتويج رحلة التحول الاستراتيجي لبنك الخليج فعام 2015 أكد سلوك و نهج البنك لمسار النمو و الابتكار، حيث شهد البنك نموا بنسبة 10% في مجموع الأرباح و استطعنا تعزيز ميزانيتنا العمومية، كما قام البنك بالحد من التركز في كل القطاعات ذات المخاطر، و حقق معدل نمو كبير في صافي الأرباح للسنة الثانية على التوالي، كما أن النمو القروي عزز باستمرار خدمات البنك المصرفية و الشخصية، بالإضافة إلى هذا فالبنك أنهى العام بحصوله على تصنيفات في المرتبة A من بين أكبر ثلاث وكالات دولية للتصنيف الانتمائي بفضل جهود وكالتي موديز و ستاندردأند بورز برفع تصنيف مصرفنا. و تتميز كل هذه المؤشرات بالإيجابية، والبنك سيقوم بالتوصية إلى مساهميه و ذلك بتوزيع أرباح نقدية بواقع 4 فلوس عن السهم في اجتماع الجمعية العامة السنوية لمساهمي البنك.

بنك الخليج
و أردف عمر قتيبة الغانم كلمته بالقول إن إدارة البنك سعيدة بهذه التحولات و تتطلع إلى مواصلة الابتكار و النمو في قطاعات أخرى في ظل التكنولوجيا الحديثة، فمشروع 2016 سيقوم بتعزيز التزام بنك الخليج باستقطاب و تطوير وكذلك الاحتفاظ بأفضل المواهب، و احرزا لهذا الهدف سنقوم بتحديث الأساليب و النظم و الممارسات التي ينهجها البنك و الارتقاء بها إلى المعايير العالمية.
و أضاف سيزار غونزاليس بونيو الرئيس التنفيذي بنك الخليج قائلا: أن بنك الخليج استطاع تحقيق نتائج جيدة بفضل الدعم و الإستراتيجية الناجحة التي رسمها و اشتغل عليها رئيس و أعضاء مجلس الإدارة خلال عام 2015، و بهذا فالبنك حقق صافي نمو في الخدمات المصرفية للشركات بالرغم من التراجع الحاصل من جانب العملاء و القطاعات ذات المخاطر المرتفعة.

و لمزيد من الأخبار إليك المواضيع التالية:
بورصات الشرق الأوسط تتعافى من أدنى مستويات لها

الحكومة الكويتية تدرس خيارات لسد العجز في الموازنة

بيتك: حصة القطاع الخاص من ودائع البنوك تتراجع و الحكومية تتزايد

لا تعليقات