بنك اليابان يعتمد سياسة الفائدة السلبية

0
15

اتخذ بنك اليابان المركزي اليوم الجمعة خطوة مفاجئة لأسواق المال العالمية باعتماده سياسة الفائدة السلبية بسعر قدره (-0.1) و إعلانه عن تقاضي فوائد على الاحتياطيات الفائضة التي تودعها المؤسسات المالية لديه بهدف تحفيز الإقراض و رفع معدل التضخم بالإضافة إلى إنعاش الاقتصاد.
و تعد سياسة سعر الفائدة السلبي من أدوات السياسة النقدية غير التقليدية التي يتم تحديد سعر الفائدة فيه إلى ما دون الصفر فبدلا من تلقي الفائدة على ودائعهم على العملاء أن يدفعوا نسبة مئوية للبنوك من أجل الحفاظ على أموالهم. و تملي هذه النظرية أن إبقاء أسعار الفائدة دون الصفر ينبغي أن يعمل على الحد من تكاليف الاقتراض و أن تحفز البنوك على إقراض المال بحرية أكبر لكل من الأفراد والشركات. فيما يتمثل الهدف الرئيسي من الفائدة السلبية في إحباط عزيمة المستثمرين على شراء العملة المحلية الذي سيؤدي بدوره إلى زيادة قيمة العملة المحلية. و يرى المدافعون عن هذه السياسة أنها تهدف إلى الحفاظ على معدلات التضخم و دعم النمو الاقتصادي و فرص العمل.

بنك اليابان يعتمد سعر الفائدة السلبي

و جاء قرار بنك اليابان في ختام أول اجتماع لمجلس حكامه هذا العام و بعد أن رسمت البيانات الرسمية صورة مقلقة للنمو الاقتصادي المتوقع في ثالث أكبر اقتصاد في العالم. و فور إعلان هذا القرار ارتفعت بورصة طوكيو بمعدل فاق 3% فيما تراجع الين مقابل الدولار.
و ارتفع مؤشر نيكي القياسي للأسهم اليابانية إلى أعلى مستوى في أكثر من أسبوعين اليوم الجمعة حيث أغلق نيكي مرتفعا 2.8% عند 17518.30 نقطة في أعلى مستوى إقفال منذ 13 يناير. و في وقت سابق تحول المؤشر إلى الانخفاض مع محاولة المستثمرين استيعاب تداعيات السياسة الجديدة على القطاع المصرفي. و على مدار الأسبوع ارتفع المؤشر 3.3% لكنه نزل بواقع 7.96% هذا الشهر في أكبر تراجع شهري له منذ غشت الماضي.
و قال بنك اليابان أنه سيخفض أسعار الفائدة بدرجة أكبر إذا اقتضت الضرورة فيما اتجه الين الياباني نحو تسجيل أكبر هبوط يومي في أكثر من عام أمام الدولار يوم الجمعة بعد تبني أسعار فائدة أقل من الصفر. ما ساعد المستثمرون في التماس الأمان في الين بفعل الاضطرابات التي تشهدها الأسواق منذ بداية العام جراء المخاوف من تباطؤ النمو العالمي و هبوط أسعار النفط و كذا تذبذب الاقتصاد الصيني مما زاد من صعوبة تحقيق هدف بنك اليابان للوصول بأسعار الفائدة إلى 2%.

بعد قرار بنك اليابان الين يتراجع أمام الدولار

و مقابل ارتفاع الأسهم اليابانية تراجع الين أمام سلة من العملات الرئيسية حيث قفز الدولار أكثر من 2% أمام الين إلى 121.495 ين مسجلا أعلى مستوياته في أكثر من شهر. و بلغ أحدث سعر للعملة الأمريكية 120.85 ين بزيادة 1.7% متجهة بذلك نحو تحقيق أكبر ارتفاع يومي منذ دجنبر سنة 2014.
و سيدخل قرار بنك اليابان المركزي بتبني سعر الفائدة أقل من الصفر و الذي اعتمد بأغلبية 5 أصوات مقابل أربعة حيز التنفيذ اعتبارا من 16 فبراير.
لقراءة المزيد إليك المقالات التالية:
ارتفاع الأسهم اليابانية مدعومة بمكاسب وول ستريت الأمريكية
تراجع صادرات اليابان للشهر الثالث على التوالي
أسباب اضطراب اقتصاد اليابان جراء خطة أبينومكس

لا تعليقات