معاناة القطاع السياحي في تركيا

0
71

أعلن وزير السياحة التركي عمر تشيليك أمس الخميس أن القطاع السياحي في تركيا يعيش فترة صعبة لأول مرة منذ سنوات بفعل التراجع الكبير في أعداد السائحين خلال شهر دجنبر الماضي و الذي بلغ نحو 7.29% مقارنة مع نفس الفترة من السنة الماضية و يرجع ذلك بالأساس إلى تدهور الوضع الأمني في تركيا بالإضافة إلى مغادرة السياح الروس بسبب الخلاف التركي الروسي ما قد يؤثر في أداء الاقتصاد التركي خلال 2016.
و أشارت أرقام رسمية لوزارة السياحة نشرت الخميس 28 يناير أن عدد الزوار الأجانب لتركيا بلغ نحو 36.24 مليون شخص في سنة 2015 مقابل حوالي 36.86 مليونا خلال سنة 2014 بمعدل تراجع 1.61%. كما أظهرت البيانات أيضا تراجع الإيرادات السياحية بنحو 8.3% في 2015 بأكمله إلى 31.46 مليار دولار.

تراجع القطاع السياحي في تركيا بسبب الهجمات الإرهابية

و شهد القطاع السياحي في تركيا انخفاضا كبيرا في أعداد الزوار الروس -و الذين يقصدون بشكل خاص المنتجعات الساحلية للبحر المتوسط كأنطاليا- بسبب منع وكالات السفر الروسية من تنظيم رحلات إلى تركيا لأسباب أمنية بعدما أسقط الطيران التركي قاذفة روسية في سوريا مع نهاية شهر نونبر الماضي و وصل عدد السياح الروس إلى 3.65 ملايين سائح مقارنة بـ 4.5 ملايين في عام 2014. بنسبة تراجع بلغت 46% في شهر دجنبر مقارنة مع نفس الفترة سنة 2014.
و ارتفع تدفق السياح من الشرق الأوسط إلى تركيا نحو 5.5% فيما زاد عدد السياح من جنوب شرق آسيا بحوالي 11.3% و هو ما ساهم في تعويض تراجع عدد السياح من القارة الأوروبية و الذي بلغ 1.75%. و جدير بالذكر أن على مدار العامين الماضيين شغل الألمان أكبر حصة في السياحة بتركيا حيث مثلوا 15.4% قبل الروس الذين بلغت حصتهم 10%.
و تعود الأسباب الرئيسية لتراجع القطاع السياحي في تركيا إلى تدهور الوضع الأمني منذ الصيف الماضي بفعل النزاع الكردي في جنوب شرق البلاد الذي يشهد معارك عنيفة بين قوات الأمن و متمردي حزب العمال الكردستاني و كذا الهجمات الدامية على الأراضي التركية المنسوبة إلى تنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي و التي كانت آخرها في منطقة السلطان أحمد السياحية في إسطنبول. و شكلت هذه الهجمات الإرهابية ضربات قوية لقطاع السياحة الذي ضخ 35 مليار دولار في الناتج القومي التركي للعام 2014 وحده. و قال وزير السياحة و الثقافة التركي ماهر أونال “إن تراجع عدد السياح المسجل في العام 2015 لم يكن ممكنا تفاديه بسبب الإرهاب الذي يواجهه العالم برمته “. فيما يتوقع أن تبلغ نسبة نمو الاقتصاد التركي نحو 4.5% العام الحالي مع تراجع تدريجي لمعدلات التضخم.

تضرر و تراجع القطاع السياحي في تركيا

و تعتبر تركيا حاليا الوجهة السياحية السادسة في العالم ما دفعها إلى تحديد هدف استقبال 50 مليون سائح سنويا في العام 2023.
و بسبب تردي العلاقات التركية الروسية عرض أصحاب فنادق و مؤسسات و منتجعات سياحية في محيط بحر إيجة ممتلكاتهم للبيع بفعل تقلص عدد السياح الروس الوافدين للمنطقة لاعتماد هذه المنشآت على السياح الروس، و وصل عدد المنشآت السياحية المعروضة للبيع في منطقة إيجة إحدى أهم الوجهات السياحية في تركيا إلى نحو 908 منشآت.
فيما تتصدر مدينة موغلا قائمة أكثر المدن من حيث عدد المنشآت السياحية المعروضة للبيع بإجمالي 349 منشأة بينما بلغ عدد هذه المنشآت في مدينة إزمير 203 منشآت منها 42 فندقا و 15 شقة فندقية و 108 فنادق أثرية و 8 موتيلات و 16 نزلا و 14 قرية سياحية.
للمزيد:
إقبال الأردنيين على شراء المنتجات التركية
تراجع السياحة بالمغرب سنة 2015
تدني الوضع السياحي بالأردن

لا تعليقات