الكويت لا تتوقع تحسن أسعار النفط قبل 2020

0
16

تقلصت العقود الآجلة للنفط عن 30 دولارا لبرميل مواصلة خسائر جلسة أمس بأكثر من 3% في ظل تخوفات بشأن تخمة المعروض ومؤشرات جديدة على تباطؤ اقتصاد الصين مما أثر تخوف السوق.
وفي نفس الوقت تحرص السعودية وهي أكبر مصدر للخام في العالم على حماية حصتها في السوق وزيادتها، وقال رئيس مجلس إدارة أرامكوا السعودية إن الشركة تواصل الاستثمار في طاقة إنتاج النفط والغاز. وصرحت اليوم أوبك أن سعر سلتها تراجع البارحة مسجلا 25.58 دولارا للبرميل.
وشهد اليوم خلال منتدى استراتيجية الطاقة في الكويت تباين المواقف حيث اعتبر الرئيس التنفيذي علي الجروان لشركة أبو ظبي العاملة في المناطق البحرية أن أسعار النفط المنخفضة ستشكل واقع جديد وعلى كل المنتجين التعايش معه، وفي نفس الوقت أشار إلى أن هذا لن يؤثر على مشروعات تنمية الطاقة طويلة الاجل في الامارات العربية المتحدة لكونها تتوفر على اقتصاد صامد.

الكويت لا تحسن قبل 2020

ومندوبة الكويت في منظمة أوبك نوال الفزيع اعتبرت أن أسعار النفط قد تتحسن بعد عام 2020، لكن قبل ذلك ستكون الأوضاع عسيرة بحيث ستتراوح أسعار النفط ما بين 40 و60 دولارا للبرميل.
وأضافت أن التوقعات تشير إلى أن الأسعار سترتفع إلى ما هي عليه الآن خلال الفترة من 2020إلى 2030، ومن اليوم إلى سنة 2020 ستكون الأوضاع صعبة ولا يتوقع أن تكون هناك تغييرات في السوق النفطية. وأردفت كلامها بالإشارة إلى مستويات الأسعار حيث يتوقع ما بين 40 إلى 60 دولارا للبرميل بعد نهاية 2016 وبعد 2020 يتوقع أن تصير بين 60 و80 دولارا للبرميل.
كما أن امتدادات النفط الإيراني المتوقعة دخولها إلى السوق بعد رفع العقوبات عليها ستؤثر على أسعار النفط، ويجب الانتظار والتريث لرؤية ما يمكن أن تقدمه إيران للسوق.
والفزيع رحبت باسم مجموعة أوبك بأي محاولات من المنتجين المستقلين لتحقيق استقرار في السوق.
وشددت الفزيع على أنه لا يمكن عقد اجتماع طارئ لأوبك من دون تعاون حقيقي بين المنتجين من داخل المنظمة وخارجها.

مؤسسة البترول الكويتية

أفاد الرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول الكويتية نزار العدساني أن المؤسسة تدرس طريقة استخدام سندات وصكوك وسندات المشاريع لتمويل مشاريعها المستقبلية.
وأكد في كلمته أمام منتدى استراتيجية الطاقة في الكويت أن المؤسسة والشركات التابعة لها ستعتمد على قطاع البتروكيماويات لتحقيق التنوع الاقتصادي
وتوقع أن يتم إنفاق ما يقارب 100 مليار دولار من الاستثمارات خلال السنوات الخمس المقبلة لتحقيق التوجهات الاستراتيجية المعلنة في الكويت، وأن نصف ذلك المبلغ سيستعمل لإنشاء مشروعات تنموية تم تحديدها مسبقا.

الكويت

والاستراتيجية الرئيسية للقطاع النفطي بدولة الكويت تطمح الوصول إلى طاقة انتاجية قدرها أربعة ملايين برميل يوميا عام 2020 والحفاظ عليها حتى 2030.
وفي نفس الموضوع اعتبر عادل عبد المهدي وزير النفط العراقي أن سوق النفط يشهد تأزما بسبب عدة عوامل لافتا أن الكلفة التشغيلية لجل منتجي النفط الصخري ومنتجي النفط أكبر بكثير من سعر برميل النفط الآن، مشيرا أن 8 دول في مجموعة أوبك تقل التكلفة التشغيلية والاستثمارية.

للمزيد اقرأ:

تراجع مؤشر البورصة الكويتية السعري إلى مستوى 4946 نقطة
خسارة البورصة الكويتية 87 نقطة
انخفاض أسعار النفط بنسبة 4%

لا تعليقات