خسائر الهجمات الإلكترونية قاربت ال400 مليار جنيه استرليني

0
16

ظهور العديد من الهجمات الإلكترونية مع بداية العصر الرقمي تدل على أن برغم من كون العالم أصبح متطور تكنولوجيا و أكثر قربا خاصة في مجال الأعمال التجارية الإلكترونية التي سمحت بابتكار العديد من الفروع جعلت العالم أكثر قربا و أكثر ابتكارا و أيضا سهلت عمليات المسائلة،لكن بالمقابل أيضا نجد أن العالم الرقمي يعاني من تهديدات إلكترونية خطيرة تشكل تهديد حقيقي على هذا المجال، و الإشكال الكبير يتجلى في عدم القدرة على قياس حجم الخطر الذي تشكله لكونها غير ملموسة و في تطور كبير، مما جعل اللورد مونت فانز عمدة مدينة لندن يصرح خلال الكلمة الرئيسية لجلسة المحاسبين القانونيين ICAEW المنعقد بفندق جمبرا أبراج الإمارات بدبي و المنعقد من أجل مناقشة مخاطر الهجمات الإلكترونية على الشركات حيث أكد أن العالم الرقمي يشكل تهديد حقيقي برغم من القرب الذي يحققه بين أفراد العالم.

الهجمات الإلكترونية

و لصد الهجمات الإلكترونية يقترح العديد من مختصوا الشركات إلى ضرورة وضع الأمن الإلكتروني في صدارة الأولويات التي يجب الاهتمام بها من طرف الشركات الإلكترونية و ذلك بعد تسجيل ما نسبته 90 في المائة من الشركات الكبيرة المتأثرة بشكل سلبي في مختلف بقاع العالم، كما أضاف المشاركون في جلسة الحوار التي نظمتها دولة الإمارات العربية المتحدة بكلية تويل الشركات التابعة لمعهد المحاسبين القانونيين في انجلترا وويلز إلى كون الشركات المهتمة بحماية أصولها هي الشركات التي تستقصي على الدوام عن تهديدات الهجمات الإلكترونية التي قد تصادفها و التي قد تشكل خطرا على قطاعاتها الحيوية، و ذلك بعمل تحريات خاصة عن الاختراقات أو الانتهاكات التي قد تحاول العبث بأنظمتها الإلكترونية بحيث تقوم على مراجعة الخطط الشاملة لإدارة المخاطر بانتظام.

الهجمات الإلكترونية

و من خلال هذا النقاش المنعقد عن خطورة الهجمات الإلكترونية على الشركات ننقل من تصريحات اللورد مونت فانز أن الشركات تتكبد ما يناهز 400 مليار جنيه استرليني كل سنة فقط لتواجه هذه الهجمات الخطيرة و التي صار من الضروري أن تتكاثف جهود العالم الدولي لخلق نظام إلكتروني آمن، في حين صرح المحاسب القانوني المعتمد و المدير الإقليمي لمعهد المحاسبين القانونيين في منطقة الشرق الأوسط و إفريقيا و جنوب آسيا السيد مايكل آرمسترونغ أن الضرورة الملحة لمكافحة الجريمة الإلكترونية خلقت فرص شغل جديدة جعلت العديد يتخصص في مجال الأمن الإلكتروني و بالتالي نمو سوق التشغيل من 75 مليار دولار خلال سنة 2015 و من المتوقع أن تصل إلى ما يقارب 170 مليار دولار بحلول سنة 2020.

الهجمات الإلكترونية

هذه الأرقام تدل على أهمية تواجد الأمن الإلكتروني المحترف الذي يستطيع مواجهة الهجمات الإلكترونية، خاصة و أن مجرموا الانترنيت أصبحوا أكثر دهاءا و مكرا مما يتوجب خلق جهاز أمني قوي يستطيع فهم الخطورة التي تشكلها الهجمات الإلكترونية على الشركات و تستطيع التصدي لها و حظرها من أجل الحفاظ على نمو الأعمال الإلكترونية و تطويرها بشكل يضمن تطويرها و في نفس الوقت حمايتها من أي اختراق أو هجوم إلكتروني.

في نفس السياق نقترح هذه الروابط لمطالعتها:
وزارة الإعلام السودانية تعلن عن إنشاء مركز خاص لمراقبة الاعلام الإلكتروني
التسوق الإلكتروني في ظل غياب حماية المستهلك
احذر قد تكون مواقع التواصل الإجتماعي منصات لبيع السلع المقلدة

لا تعليقات